fedasil

اللجوء إلى بلجيكا (الجزء الثاني)

بلجيكا 24 –

استقبال طالبي اللجوء

يحق لطالبي اللجوء الحصول على مساعدة مادية (الاستقبال) طيلة مدة إجراءات اللجوء.ويبدأ مسار الاستقبال من خدمة فيداسل.

 

تعيين مكان الاستقبال

وبعد ذلك ينتقل الأشخاص الذين قدموا طلباتهم لدى مكتب الأجانب، في نفس المبنى، لدى خدمة فيداسل. ويعين هذا الأخير لطالب اللجوء مكان الاستقبال، وهو المكان الإلزامي أو الرمز 207.

 

ويخضع جميع طالبي اللجوء لدى وصولهم إلى مركز الاستقبال بفيداسل لفحص بالأشعة السينية الخاص بالرئتين للكشف عن السل. ويتم نقل الأشخاص المصابين إجباريا إلى المستشفى. ويتعين على طالبي اللجوء الخضوع لفحص كل ستة أشهر خلال العامين الأولين من إقامتهم ببلجيكا.

 

وتمنح خدمة فداسيل لكافة طالبي اللجوء كتيب معلومات متوفرا بعشر لغات. وهو يطلع طالبي اللجوء على حقوقهم وواجباتهم خلال مدة الاستقبال.

 

وبتخصيص أماكن الاستقبال، تحاول خدمة فداسيل الأخذ بعين الاعتبار قدر الإمكان الوضع الخاص لطالبي اللجوء كالعائلة التي لديها أطفال والأشخاص في الكراسي المتحركة والقاصرون غير المصحوبين وغيرهم… وتعتبر بعض هياكل الاستقبال في الواقع أكثر ملائمة لاحتياجات بعض طالبي اللجوء أكثر من غيرها.

 

شبكة الاستقبال

تتوفر بلجيكا في المجموع على حوالي 35 ألف مكان استقبال. وتتكون الشبكة من بنيات استقبال جماعية وفردية. فالبنيات الجماعية هي مراكز تديرها فداسيل والصليب الأحمر البلجيكي أو شركاء آخرون.بينما تشكل البنيات الفردية مساكن تديرها مراكز الخدمات الاجتماعية والمبادرات المحلية للاستقبال (ILA) أو تديرها المنظمات غير الحكومية.

 

وتكون هياكل الاستقبال مفتوحة  مما يعني أن المقيمين أحرار في الدخول إليها أو الخروج منها. ويحصلون على الغذاء والمأوى والملابس، وكذلك على دعم اجتماعي وطبي ونفسي، ويمنحون بَدَلا يوميا (عبارة عن مصروف الجيب) وكذلك يحصلون على المساعدة القانونية، وخدمات مثل التفسير والتدريب.

 

وقد خططت الحكومة الاتحادية (وفقا للاتفاق الحكومي لأكتوبر 2014) لنموذج استقبال جديد، يكون فيه الاستقبال في المراكز الجماعية هو القاعدة. ويكون الاستقبال في المساكن الفردية امتيازا للأشخاص الضعفاء كالنساء الحوامل، أو النساء الوحيدات مع أطفال، أو الأشخاص المصحوبين بمعاق…، وكذلك لطالبي اللجوء الذين من المرجح أن يحصلوا على صفة لاجئ. وقامت فداسيل بتنفيذ عدد من المشاريع الرائدة بغية إعداد نموذج الاستقبال. ومع ذلك، تم تأجيل تطبيقه بسبب اكتظاظ شبكة الاستقبال الملاحظ منذ صيف 2015  نتيجة ارتفاع عدد الوافدين إلى بلجيكا.

 

نهاية الاستقبال

وينتهي الحق في الاستقبال حين تكتمل إجراءات اللجوء، وحين تستنفد إجراءات الطعن المحتملة. وبعد قرار إيجابي، يحصل اللاجئ أو المستفيد من الحماية الفرعية على تصريح إقامة ويستطيع أن يذهب بحثا عن مسكن. ولا يزال باستطاعته البقاء في بنية الاستقبال لمدة شهرين حتى يعثر على مكان إقامة مناسب. ويمكنه طلب المساعدة لدى مركز الخدمات الاجتماعية.

 

أما بعد قرار سلبي، يتلقى طالبي اللجوء المرفوض أمرا بمغادرة التراب البلجيكي. ومنذ 2012، منذ إنشاء مسار العودة، تتم دعوة الأشخاص الذين تلقوا قرارا سلبيا تم تأكيده من قبل مجلس المظالم الخاص بالأجانب، إلى زيارة واحد من مراكز فداسيل الأربعة التي تنظم “أماكن مفتوحة للعودة”. وتأتي الأولوية بإقناع المقيمين بمزية العودة الطوعية مقارنة بالترحيل القسري.  ويتم ضمان طابع “المفتوح” لمركز الاستقبال طالما أن ليس هناك أي طرد للمقيمين خلال أجل تنفيذ أمر مغادرة التراب البلجيكي والذي عادة ما يكون 30 يوما، ويستطيع المقيم مغادرة المركز عندما يريد ذلك.

السابق                                           التالي