centres d'accueil  en belgique

اللجوء إلى بلجيكا (الجزء الثالث)

بلجيكا 24 –

الإقامة بمركز الاستقبال

تتوفر بلجيكا على أكثر من 90 مركز استقبال مخصص لطالبي اللجوء. ويسهر على إدارة هذه المراكز كل من فداسيل أو الصليب الأحمر البلجيكي أو أحد الشركاء. وتكون هذه المراكز “مفتوحة” بحيث يكون المقيمون أحرارا في الدخول أو الخروج من هذه المراكز.

ويختلف كل مركز عن الآخر في نواح عديدة، وغالبا ما تكون ثكنات قديمة أو داخليات أو مستشفيات، وأحيانا تكون مبان جديدة جاهزة التركيب، والتي تكون إما صغيرة بـ 50 مكان استقبال، أو كبيرة مثل  Petit-Châteauالذي يضم 800 مكان استقبال. ويجد بعضها في مراكز المدن، فيما يقع البعض الآخر في الريف. ومع ذلك، تقدم كافة المراكز نفس الخدمات : “الطعام والمسكن” والدعم والحياة اليومية والاندماج في المجتمع المحلي.

1-  الطعام والمسكن

في مراكز الاستقبال، يتلقى اللاجئون وطالبو اللجوء المساعدة المادية التي تحق لهم قانونيا. وفي المقام الأول، تتكون هذا المساعدة المادية من سرير وغذاء وتجهيزات صحية وملابس. وفي العادة، تنام الأسر في غرف مفصولة، فيما يتقاسم الأشخاص الوحيدون مهجعا مشتركا.

ويضمن مركز الاستقبال الاحتياجات الأساسية للمقيمين، ولكنهم يقومون بأنفسهم بغسل ملابسهم ويسهرون على ترتيب غرفهم. وإضافة إلى ذلك، فهم يشاركون في صيانة الفضاءات المشتركة.

2-  الدعم

– الدعم الاجتماعي :

داخل مراكز الاستقبال، يحق لكل طالب لجوء في الاستفادة من دعم اجتماعي فردي يقدمه أخصائي اجتماعي، ويوفر هذا الأخصائي الاجتماعي معلومات بشأن إجراءات اللجوء ويحلل مع طالب اللجوء نتائج القرار الذي اتخذته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وعديمي الجنسية. بالإضافة إلى ذلك، يتلقى طالب اللجوء المساعدة بخصوص التسيير الإداري لملفه أو تسجيل أطفاله في المدرسة.

– الدعم القانوني :

لطالب اللجوء مصلحة في التماس مساعَدة محامٍ خاصة  في الوقت المناسب. ويمكن للمحامي مساعدة طالب اللجوء على فهم السير المعقد  لإجراءات اللجوء. ويكون هذا الدعم القانوني مجانيا. ويقوم الأخصائي الاجتماعي بربط الاتصال بين طالب اللجوء وبين أحد المحامين أو الخدمة الاجتماعية. ويستطيع طالب اللجوء أيضا التوجه إلى مكتب المساعَدة القانونية التابع لأقرب محكمة.

المساعدة اللغوية :

إذا كان طالب اللجوء لا يتقن أي لغة من اللغات الوطنية الثلاث،  فيمكنه الحصول مجانا على خدمات مترجم حتى يتمكن من التفاهم بشكل أفضل مع الأخصائي الاجتماعي أو مع محاميه.

الرعاية الطبية والنفسية :

لكل طالب لجوء الحق في الرعاية الطبية. ويرتبط طبيب وطاقم تمريض بكل مركز من مراكز الاستقبال التي يقيم بها طالبو اللجوء. وإلى جانب الرعاية الطبية، يحق لطالبي اللجوء أيضا في دعم نفسي. ويرتبط عدد من المشاكل النفسية بالصدمات وبالتوتر اللاحق. ويستطيع الطبيب أن يرسل طالب اللجوء نحو الخدمات المتخصصة.

الشكاوى والطعون :

يمكن لكل طالب لجوء أن يتقدم بشكوى حين لا يكون راضيا عن شروط إقامته في المركز أو عن الخدمات المقدمة. ويستطيع أيضا التقدم باستئناف ضد عقوبة أو ضد قرار طبي.

3-  الحياة اليومية

يتم تنظيم العديد من الأنشطة المختلفة في كل مركز لتقديم جدول زمني واقعي لطالبي اللجوء، مثل الورش، والدورات والرياضة، والوصول إلى المكتبة وغيرها. كما يسمح فضاء الإنترنت للمقيمين بالحفاظ على الاتصال مع أصدقائهم وعائلاتهم في بلدهم الأصلي.

التعليم :

مثل كافة القاصرين ببلجيكا، يخضع الأطفال المقيمون في مركز استقبال لإلزامية التعليم. ويذهبون إلى مدرسة قريبة من المركز معظم الوقت. ويتم اختيار المدرسة بالتشاور مع الآباء. وإذا كان ممكنا، يتردد الأطفال في  البداية على صف استقبال يساعد على اختبار مهاراتهم اللغوية ومستواهم التعليمي، وحيث يتابعون دروسا ملائمة.

وبعد ذلك، يذهبون إلى المدرسة مع الأطفال الآخرين في فصل دراسي عادي. وفي معظم مراكز الاستقبال، يستطيع الأطفال القيام بواجباتهم مساءً بمساعدة أحد الموظفين.

التدريب :

لا يستطيع طالبو اللجوء الوصول إلى سوق العمل خلال الأربعة أشهر الأولى من إجراءات اللجوء، ولكن لديهم الفرصة لمتابعة التدريب. ويتم تنظيم التداريب سواء داخل  مركز الاستقبال أو خارجه. ويمكن أن يكون المعلمون من الموظفين، وأيضا أشخاص من خارج المركز أو أيضا طالب لجوء. ومن بين التداريب الأكثر شيوعا، يمكن أن نذكر دورات في اللغة، وكذلك دروس الخياطة والطبخ والإعلاميات. ويتم توجيه هذه التداريب سواء نحو إقامة ببلجيكا أو لعودة محتملة.

الخدمات المجتمعية :

يمكن للمقيمين تنفيذ مختلف المهام في مركز الاستقبال، كالتنظيف المشترك، وتوزيع الطعام وتقديم المساعدة في مختلف الخدمات. ومقابل خدماتهم للمجتمع، يتلقون تكملة لمصروفهم اليومي.

العمل :

يُسمح لكل طالب لجوء لم يتلق بعد أي رد بعد مرور أربعة أشهر على تقديم طلبه، بالعمل. وفي هذا الحالة، يظل الحق في الاستقبال والمساعدة المادية صالحا، ولكن يجب على طالب اللجوء تقديم مساهمة مالية إذا ما كان سيبقى في مركز الاستقبال.

4 –  الإدماج في المجتمع المحلي

مبادرات الحي :

ينظم مركز الاستقبال بانتظام “مبادرات الحي”. وتهدف هذه المبادرات إلى إدماج المركز في محيطه المباشر.

وفي أغلب الأحيان، تتعلق هذه المبادرات بأنشطة مركز الاستقبال التي يشارك فيها طالبو اللجوء وأشخاص من خارج المركز. وأحيانا، قد يتعلق الأمر بمشاريع البلدية أو الجمعيات المحلية التي يمكن لطالبي اللجوء المشاركة فيها. وأخيرا، يتم تنظيم أيام الأبواب المفتوحة بشكل منتظم، لإبلاغ جيران المركز وتعريفهم بالمقيمين.

رسالة إخبارية :

تحرر مراكز الاستقبال، ثلاث مرات في السنة، رسالتهم الإخبارية الخاصة التي يتلقاها السكان في بريد رسائلهم. وتقوم الرسائل الإخبارية بإطلاع السكان المحليين على أخبار المركز وأنشطته الخاصة. ويتوفر كل مركز استقبال أيضا على صفحة إلكترونية خاصة تقدم المواد الإخبارية والمعلومات العامة.

السابق                                              اللاحق

تعليق واحد

  1. السلام عليكم انا عاوز اهاجر بس مش عارف اعمل ايه ممكن حد يسعدني