La radicalisation dans les prisons

اللجنة R تشير إلى التجاهل طويل الأمد لظاهرة التطرف بالسجون البلجيكية

بلجيكا 24 – ذكرت صحيفتا Echo و De Tijd اليوم السبت أنه وفقا لتقرير أصدرته لجنة مراقبة أجهزة الاستخبارات المعروفة باللجنة R، والذي تم تقديمه في البرلمان، فإن أمن الدولة يراقب التطرف في السجون البلجيكية منذ ما يقرب من عامين، في حين أنه تم التوقيع في 2006 على اتفاق مع النظام السجني من أجل مراقبة الظاهرة.

ولم يتم تطبيق الاتفاق في البداية، ويعتقد جهاز أمن الدولة في تقاريره أن ظاهرة التطرف في الأوساط السجنية كانت “محدودة نوعا ما”. وتساءلت اللجنة R بشأن خلاصة أمن الدولة الذي ركز كثيرا ، في إعداد تقريره، على دراسات تم إعدادها بالخارج، بدلا من الوضع الملموس بالسجون البلجيكية.

وفي 2011، أدرك جهاز أمن الدولة أن ظاهرتي الإرهاب والتطرف يجب أن تكونا أولوية. ومنذ غشت 2014، وضع أمن الدولة نظام البطاقات الذي يحتوي على أسماء المعتقلين الذين تندرج أسماؤهم في لائحة الإرهابيين بالإدارة السجنية، والتي تشمل حاليا 60 اسما. وإضافة إلى ذلك، يستطيع 170 عضوا في أمن الدولة، الآن الوصول إلى قاعدة البيانات الخاصة بالإدارة، في حين تم إنشاء خلية واحدة معنية بـ “التطرف داخل السجون” في السنة الماضية.

وبالرغم من أن أمن الدولة والإدارة السجنية راضيان حاليا عن تعاونهما، إلا أن اللجنة R تعتقد مع ذلك أن الاتفاق الذي يعود إلى 2006 أصبح عديم الجدوى ويحتاج إلى تجديد.