“الكاتب الشبح” وظيفة قد تجعل صاحبها يربح 1000 يورو على الأقل

إنها آخر مرحلة يمكن فيها للطلاب تسليم رسائلهم الجامعية. وبعض المرشحين مستعدون لدفع بضع مئات من اليورو لتفادي عمل التحرير. وهو غش منتشر بكثرة على نطاق واسع، كما يوضح الصحفي Sébastien Degrave.

 

الصمت والكثير من التركيز : وصل وقت إعادة القراءة بالنسبة لطلاب السنة النهائية في الجامعة الحرة ببروكسل. وقريبا، سيسلم هؤلاء الطلاب رسائلهم الجامعية الخاصة بنهاية الدراسة، بعد شهور، بل سنوات من البحث. تقول Gloria Uwase وهي طالبة علم النفس، “يتطلب الأمر الكثير من القراءة، والكثير من إعادة الكتابة، والكثير من التصحيح، وإعادة التنظيم. إنها أشياء كثيرة نفكر فيها، يجب تصحيح الشكل والمحتوى…”.

 

ولكن كل الطلبة لا يظهرون مثل هذه المثابرة. إذ شيئا فشيئا، يتطور نوع جديد من الغش. فبعض طلاب السنة النهائية يستعينون بمتخصصين لطبع رسائلهم. ويمثل Esteban Vasquez ما يسمى “الكاتب الشبح”. على موقعه الإلكتروني، يقترح كتابة أعمال نهاية الدراسة في كل المواضيع تقريبا. “بالتأكيد كل المجالات،حتى تلك التي لا أعرف. وخاصة تلك التي لا أعرف في الحقيقة. مثلا في مجال طب الأسنان وفي الهندسة. لا يجب معرفة التخصص لمعالجة الموضوع، إنها مسالة عرض ومنطق..”.

 

تكلف رسالة من 60 صفحة حوالي 1000 يورو. وفي هذا الوسط يمكن للتعريفة أن ترتفع إلى 5000 يورو. تقول طالبة في الهندسة المعمارية : “هذا كثير، وخاصة بالنسبة لميزانية طالب. ومن تم سأعالج رسالتي بنفسي، إذ لست مستعدة لتمريرها لشخص آخر”.

 

وتدين الجامعات هذه الممارسات بحزم. يوضح Philippe Emplit، نائب الرئيس  للتعليم في الجامعة الحرة ببروكسل (الجامعة الحرة ببروكسل) أنه يمكن أن ينكشف الغشاشون : “تسمح المتابعة بمعرفة ما إذا كان الطالب قد تحسن وإن كان هذا عمله بالفعل. وأثناء التقييم، سواء كان كتابيا أو شفويا، هناك احتمالية استجواب الطالب حول المحتوى”.

 

وإذا تمكن الحكام من إثبات أن طالب غش باستعانته بكاتب شبح، فإن شهادته ستلغى. ويمكن أن يتم استبعاده أيضا من الجامعة البلجيكية لمدة 5 سنوات.

 

كتبت فاطمة محمد