certificat de maladie

القطاع الصحي ببلجيكا يطالب بإلغاء الشهادة الطبية لأجل الغياب قصير المدى

وفقا للمعلومات التي نشرتها صحيفة De Morgen، فإن الغالبية العظمى من ممثلي القطاع الصحي يدافعون عن إلغاء الشهادة الطبية في حالات الغياب القصير المدى. وفي بلجيكا، تعتبر الشهادة الطبية إلزامية منذ اليوم الأول من الغياب.

 

وفي ردها على سؤال طرحته De Morgen،  تعتقد Maaike Van Overloop من جمعية الأطباء العامين Domus Medica أنه من الضروري زيارة الطبيب في حالة الإصابة بالزكام أو أنفلونزا المعدة أو الصداع النصفي. تقول : “يعرف الناس جيدا كيف يعالجون هذه العلل”.

 

ويعتقد Jan De Maeseneer أستاذ الطب العام بجامعة غنت أن نظام الشهادة الطبية الإجبارية يمثل العديد من العيوب : إنها تضيف عملا إداريا إضافيا للأطباء العامين، وتكلف الضمان الاجتماعي غاليا وتحفز على أخذ المزيد من الأدوية.

 

ويضيف : “بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن نتساءل في بعض الحالات، ما إذا وجب على الأشخاص المحميين بالشهادة الطبية عدم البقاء في منازلهم لوقت طويل. فإذا ما كتبت في الوصفة ثلاثة أيام، فإن المسجلين يميلون إلى تنفيذ هذا الأمر، في حين أن هذا الأمر راجع إليهم فقط، وربما يمكنهم العودة إلى عملهم بعد يومين فقط”.

 

وتدعم التأمينات المسيحية الاشتراكية والجمعية البلجيكية للنقابات الطببية (ABSyM) مراجعة النظام حتى ولو كان عدد أيام المرض التي تتطلب شهادة يثير النقاش : يريد البعض تثبيت هذا العدد في يوم أو يومين وآخرون في ثلاثة.

 

ومع ذلك، لا يظهر أن أرباب العمل مسرورون بزوال الشهادة الطبية. إذ يخشون بالفعل معدلا مرتفعا  للتغيب عن العمل.

 

كتبت : فاطمة محمد