2

القضاء البلجيكى يدين زعيم “خلية سوريا” بالسجن لمدة 20 عاما

 

كتب ـ احمد خالد

 

أدان القضاء البلجيكي أشخاص لهم صلة بـ “خلية سوريا”، وذلك من خلال اصدار احكاما تتراوح بين 12 و20 سنة في حقهم ،بتهمة محاولة القيام بعمليات إرهابية في بلجيكا بقيادة البلجيكي عبد الحميد أبا عود ذات الاصول المغربية ، وهو المطلوب الأول لدى الأجهزة الأمنية الأوروبية.

و بلغ عدد المدانين التى اصدرت المحكمة حكمها فى حقهم 28 فردا ،بعد اعترافهم بالاستعداد للسفر إلى سوريا من أجل القتال قبل أن تلقى الشرطة البلجيكية عليهم القبض إثر التحقيقات التي قادتها المخابرات البلجيكية منذ 2011 وحتى 2014 واظهرت أن هدفهم لم يكن السفر إلى سوريا فقط وإنما كانوا يخططون للقيام بعمليات مسلحة ضد أهداف مدنية وعسكرية في بلجيكا.

اما عبد الحميد أبا عود ، العقل المدبر لهؤلاء المدانين ،فقد صدر فى حقه حكما غيابيا بالسجن لمدة 20 سنة ، وذلك عقب  الفرار من كمين الشرطة خلال شهر يناير الماضي ، فيما توفي اثنان من مرافقيه، وقد عاد خلال شهر فبراير الماضي كي يعلن أنه خطط لعلميات إرهابية في بلجيكا وبأنه انضم إلى صفوف الدواعش في سوريا.

وفى نفس السياق فقد تم توجيه تهمة اختطاف قاصر لابا عود بعد قيامه بإرسال أخيه يونس إلى سوريا بداية العام الماضي ، مما جعله يحمل لقب “أصغر جهادي في العالم” بعدما خلف خبر سفره صدمة قوية في المجتمع البلجيكي.

والمعروف أن تلك الأحكام الصادرة ، قد شملت أسرة بأكملها، مكونة من أم وثلاثة أبناء ، واحد منهم يرجح أن يكون قد قتل في سوريا ،حيث توزعت الأحكام الصادرة ضدّ ما بين السجن لمدة 8 سنوات والمكوث وراء القضبان 20 سنة كاملة.