القضاء الإسباني يضيف 9 سنوات على مغربى محكوم عليه بـ 23 سنة

كتب ـ احمد خالد

 

أصدر القضاء الإسباني حكما إضافيا بـ 9 سنوات بحق المتهم المغربى محمد فاضل الانصار محكوم عليه بالسجن لمدة 23 عاما العقوبة كانت بسبب اغتصابه سائحة بريطانية فى مدينة مايوركا عام 2013 ،وذلك بعد اعترافه بتنفيذ عملية اغتصاب ثانية بحق ضحية أخرى ،وفق ما نقلته صحيفة “ديل ميل” البريطانية.

وتعود الاحداث لصيف 2008 عندما اقدم محمد فاضل الأنصاري والذي كان يعمل نادلا حينها في إحدى المقاهي بجزيرة مايوركا، على اغتصاب السائحة الريطانية “شيريل ماديسون” أثناء تواجدها بمنتجع “ماكالوف” تحت التهديد بالسلاح قبل تركها ممددة لحين نجدتها.

ووفق صحيفة “ديلي ميل” فان المحققون الإسبان لم يتمكنوا من كشف تورط المغربي في عملية الاغتصاب إلا بعد اجراء بعض تحليلات الحمض النووي، واكتشاف عقب سيجارة كان قد ألقاها قرب الضحية والتى كانت دليل الادانة التي جرته إلى السجن بعد إخضاع لعابه للتحليل ،كما انه لم يتم القبض عليه الا بعد مرور خمس سنوات على تنفيذه الجريمة، وذلك سنة 2013، حيث قضي عليه حينها بـ23 سنة سجنا نافذا.

وفجر الانصار مفاجأة من العيار الثقيل اول امس الاربعاء بعد اعترافه ،بتنفيذ جريمة اغتصاب ثانية في حق سائحة بريطانية أخرى وذلك في عام 2010 ،حتى يريح ضميره، وهو ما أكده أمام هيئة الحكم في “بالما” عاصمة جزيرة مايوركا.