القادة الأوروبيون يخرجون بموقف مشترك بشأن مصير المهاجرين

بلجيكا 24 – بعد مفاوضات شاقة خلال الليلة الماضية خرج قادة الاتحاد الأوروبي أخيرا باتفاق يهدف إلى وضع حد لتدفق اللاجئين على أوربا. ومن المفروض أن يقدموا اليوم الجمعة “موقفهم المشترك” إلى تركيا.

وتوصل قادة الدول الثمانية والعشرين إلى موقف مشترك بشأن تدبير المهاجرين وبشأن طريقة العمل مع تركيا. وقد اتفق الأوروبيون هذه الليلة، وكانت المفاوضات صعبة.

وهذا الصباح التقى رئيس المحلي Donald Tusk رئس الوزراء التركي. ولا يزال بعض الشركاء قلقين بشأن مشروعية إرسال جميع المهاجرين الذين يفدون نحو اليونان إلى تركيا. وتقول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن هذا الاتفاق هو فرصة لإنهاء تهريب البشر. فيما يظل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند متشائما.. يقول : “أعتقد أننا نسير على الطريق الصحيح، ولكننا لم نصل إليه بعد. وأريد أن أكون صادقا معكم. حتى ولو كان هناك هذا الاتفاق، وحتى لو تم تنفيذه بشكل جيد، فهو يتطلب  الكثير من الموارد من الجانب الأوروبي. وإذا لم نقم بحل مصدر المشاكل في سوريا، فستكون هناك دائما تحركات للسكان”.

وقال مصدر أوروبي أن من بين النقاط التي ستتم مناقشتها مع تركيا هناك مشكلة ترحيل المهاجرين وكذلك التقارب المحتمل بين بروكسل وأنقرة. وليست التسوية النهائية التي تم التوصل إليها خلال الليل بين الدول الثمانية والعشرين نصا رسميا، ولكنها “موقف مشترك” يحمل “خطوطا حمراء” لا يجب تجاوزها، والذي سيكون بمثابة مذكرة تفاوض للسيد Tusk.

وقد صرح رئيس الوزراء التركي السيد داوود أوغلو ليلة الخميس قبل أن يتوجه إلى بروكسل قائلا : “لا يزال اقتراحنا مطروحا”. وحذر قائلا : “ولكن تركيا لن تصبح أبدا سجنا مفتوحا  للمهاجرين.

ومنذ بداية السنة، وصل إلى اليونان أكثر من 143 ألف شخص عبر تركيا، ليصبح عدد الوافدين إلى اليونان ، من المهاجرين الفارين في أغلبهم من الحرب بسوريا والعراق وأفغانستان منذ يناير 2015 إلى مليون شخص وفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. ويضع هذا التدفق، الذي تزامن مع إغلاق “طريق البلقان”، اليونان وآلاف المهاجرين العالقين في وضع لا يحتمل، ويزيد من الضغط على الأوروبيين من أجل الاتفاق مع أنقرة.