ديدوني

الفكاهي الفرنسي ديودوني يتهم بلقاسم بأنها وراء إلغاء حفله بالمغرب

أياما قليلة بعد توجيه الفكاهي الفرنسي المثير للجدل، ديودوني، طلبا إلى الملك محمد السادس، عبر مقطع فيديو ضمن صفحته بموقع الفيسبوك، للسماح له بتقديم عرض كوميدي له بالدار البيضاء، بعد أن تم إلغاؤه في وقت سابق، اتهم الفنان الساخر أصدقاء الوزيرة الفرنسية، نجاة فالو بلقاسم، والمنتسبين إلى عالم المال.

ووجه ديودوني، الذي كان من المقرر أن يقدم عرضا بمركب محمد الخامس في 29 أبريل، قبل أن يتم إلغاؤه لأسباب لم يتم الكشف عنها رسميا، أصابع الاتهام في تسجيل مرئي جديد، إلى أصدقاء الوزيرة الفرنسية ذات الأصول المغربية، حيث قال إنهم قاموا بضغوطات على المغرب حتى لا يقدم عرضه الفكاهي.

وأورد الفكاهي الفرنسي خلال ذات التسجيل مقطعا يُظهر استقبال رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، لنظيره الوزير الأول الفرنسي، مانويل فالس، قبل بضعة أسابيع بالمغرب، وأيضا مداخلة للمسؤول الفرنسي الذي تحدث عن تطوير العلاقات بين البلدين في السياسة والتعليم والثقافة.

واستطرد ديودوني، الذي خص مقطع الفيديو لتوجيه سهام نقد حادة إلى الوزيرة الفرنسية المنحدرة من “بني شيكر” بالريف، بأنه تأثر كثيرا لتفاعل وتجاوب الجمهور المغربي الواسع مع قضية إلغاء تنظيم عرضه بالدار البيضاء، مستدلا بنسخ بثها لتغريدات ناشطين مغاربة على الفيسبوك وتويتر.

وأردف الكوميدي الفرنسي أن “الجمهور المغربي جعله قويا أكثر، كما أمده بشحنة جعلته فخورا بما يقوم به، مشيرا في ذات الوقت إلى أنه سبق أن وجه طلبا للملك محمد السادس يلتمس منه السماح له بإقامة عرضه الفني بالدار البيضاء، مضيفا بالقول “أتمنى أن أحضر للمغرب قريبا”.

وفي إشارة إلى اتهامه للوزيرة الفرنسية ـ المغربية، قال ديودوني إن بعض الذين يُسيرون هذا العالم لا يريدون أن نتهكم منهم، ولا أن نعرضهم للضحك”، قبل أن يؤكد أنه “لا يمكن منع الضحك، لأن الضحك يسبق ريح التغيير، والريح لا يمكن القبض عليه باليد” وفق تعبيره.

وبنبرة أقرب إلى الجزم استطرد ديودوني “أعتقد أن ملك المغرب سيوافق على إتاحة الفرصة لي لإضحاك المغاربة”، قبل أن يعاود شكر الجمهور المغربي”، ويطلب من محبيه وجمهوره الحضور لحفلاته وعروضه الفنية لأن ذلك بمثابة بصق في وجه الحكومة الفرنسية”.

وجدير بالذكر أن نجاة بلقاسم، من مواليد 1974، قد شغلت منصب وزيرة لحقوق المرأة، والناطقة الرسمية باسم حكومة “جان مارك إيرولت”، تحت رئاسة فرانسوا هولاند، منذ 16 ماي 2012 إلى 2 ابريل 2014، حيث عينت وزيرة لحقوق المرأة والمدينة والشباب والرياضة في حكومة فالس.

وكان ديودوني قد خاطب العاهل المغربي بالقول “أريد يا جلالة الملك أن تسمح لي بدخول المغرب، وتقديم عروضي الفنية على مسارح مملكتكم، وأن تتيح لي فرصة إضحاك شعبكم الذي يحتاج للضحك”، مبينا أن “سبب إلغاء عرضه بالمغرب يعود إلى مطالبة جمعيات مدنية بمنع عرضه”.

وكالات