الفرقاطة ليوبولد الأول : تكليف جديد بحراسة حاملة طائرات فرنسية حتى خليج العرب

ستقوم الفرقاطة ليوبولد الأول، التي تعبر حاليا البحر البيض المتوسط، بمرافقة حاملة الطائرات الفرنسية  شارل دو غول حتى تصل إلى الخليج العربي. وستبدأ مهمتها هذه في 18 نوفمبر ويتعين أن تستمر حتى  يناير القادم.

وقد أعلن عن ذلك كل من شارل ميشال رئيس الوزراء و Steven Vandeput وزير الدفاع، من على متن الفرقاطة ليوبولد الاول حيث حضرا عملية تدريب بإطلاق صواريخ. يقول رئيس الوزراء شارل ميشال عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك : ” قامت الحكومة الاتحادية بتكليف الفرقاطة ليوبولد الأول بمهمة جديدة ابتداءً من 18 نوفمبر : وهي مهمة مرافقة حاملة الطائرات شارل دو غول. وستدوم هذه المهمة حتى يناير. وتعتبر بلجيكا شريكا جديرا بالثقة في مكافحة الإرهاب”.

ويقول الوزيران أن مهمة ليوبولد الأول ستتجلى في مرافقة شارل دي غول من منظور دفاعي.

وتشارك الفرقاطة ليوبولد  الأول حاليا في المهمة “صوفيا” بالبحر البيض المتوسط، وهي مهمة بحرية يشارك فيها نحو 22 دولة أوروبية. وتهدف إلى “كسر النموذج الاقتصادي للتهريب المنظم للبشر بالمتوسط، وذلك عبر القيام بجولات المراقبة والاستيلاء على القوارب المستخدمة في عبور المئات بل الآلاف من اللاجئين للبحر المتوسط.

وكانت الفرقاطة ليوبولد الأول قد أنقذت في الأسبوع الماضي 258 مهاجرا ومكنت من إلقاء  القبض على ثلاثة متاجرين بالبشر.

وابتداءً من 18 نوفمبر ستغادر الفرقاطة ليوبولد الأول إلى تولون بفرنسا، للمشاركة في المهمة الدولية، التي تقوم بها كل من فرنسا وبريطانيا وبلجيكا،  بحراسة حاملة الطائرات شارل ديغول حتى تصل إلى خليج العرب، عبر قناة السويس والبحر الأحمر.