العثور على 40 جثة لمهاجرين في قعر مركب خشبي قبالة السواحل الليبية

 

أعلن خفر السواحل الذين قاموا بإنقاذ 430 مهاجر من على متن قارب قبالة السواحل الليبية أنهم عثروا على 40 جثة بقعر المركب.

 

وذكرت العديد من الوكالات الإيطالية ، دون ذكر مصادرها، أن الحصيلة تتحدث عن 50 قتيلا.

 

وقال المتحدث باسم خفر السواحل السويدي لوكالة فرانس برس أن السفينة Poseidon التي تشارك في العملية الأوروبية Triton، كانت قد تدخلت لإنقاذ 439 شخصا على متن قارب خشبي.

 

ويضيف : “لسوء  الحظ كان هناك 40 شخصا ميتا في قعر القارب”. “وحاليا تم نقل الجثث إلى السفينة Poséidon. وقد وقع هذا الأمر قبالة السواحل الليبية حيث تدخلات الإنقاذ أكثر شيوعا”.

 

وشاركت السفينة Poséidon في عمليات الإنقاذ إلى جانب السفن الإيطالية و«Phoenix»، التي استأجرتها منظمة أطباء بلا حدود والمنظمة المالطية Moas.

 

وخلال هذه العملية، رُصد مركب آخر يحمل 700 مهاجرا في المنطقة، وذلك وفقا لوسائل إعلام إيطالية.

 

وأعلنت منظمة Moas في حسابها على تويتر : “حاليا تجري عملية إنقاذ معقدة. Moas وأطباء بلا حدود على المركب Phoenix يشتغلون مع السفن الإيطالية والسويدية لتقديم المساعدة لآلاف المهاجرين”.

 

وأكد خفر السواحل الإيطالي أن العشرات من العمليات تجري حاليا قبالة السواحل الليبية، لإنقاذ ما لا يقل عن 2.000 مهاجر “وربما أكثر من ذلك”.

 

وفي 15 أوغسطس، كانت البحرية الإيطالية قد عثرت على 49 جثة لمهاجرين، ماتوا خنقا في قعر قارب بطول 13 متر، حيث كان يحتجزهم  المهربون.

 

كتبت فاطمة محمد