Nice

العثور على هوية منفذ هجوم نيس

بلجيكا 24 – ذكرت بعض وسائل الإعلام الفرنسية، اليوم الجمعة 15 يوليو، أن السلطات المحلية في مدينة نيس عثرت على هوية منفذ الهجوم داخل الشاحنة، وتبين أنه مواطن فرنسي من أصل تونسي.

وأفاد مصدر أمني فرنسي أن منفذ هجوم نيس هو فرنسي ولد في تونس، مضيفا أنه لم يكن على قائمة المراقبة لأجهزة المخابرات الفرنسية لكنه كان معروفا لدى الشرطة فيما يتصل بجرائم للقانون العام مثل السرقة والعنف.

وقالت مواقع فرنسية أن منفذ هجوم الشاحنة بمدينة نيس البالغ 31 عاما يقطن في نفس المدينة التي وقع فيها الحادث، إلى جانب ذلك، لا تزال التحريات جارية بشأن معرفة المتورطين الآخرين في العملية الإرهابية التي راح ضحيتها 80 شخصا وأصيب 200 آخرون.

وأوضح شهود عيان إن مسلحين كانوا على متن الشاحنة أطلقوا الرصاص باتجاه الحشود، فيما قال صحفي في وكالة “فرانس برس” كان في المكان أن شاحنة تبريد بيضاء اتجهت بأقصى سرعتها صوب الحشود ودهست أشخاصا كثيرين ما تسبب بحالة هلع وفوضى عارمة، قبل أن يقتله عناصر الأمن بعدة أعيرة نارية.

وفي سياق متصل، طالبت الشرطة الفرنسية بعدم نشر صور ضحايا الهجوم الإرهابي أو تداول مقاطع فيديو من مكان الحادث، احتراما لمشاعر ذوي الضحايا.

ووفقا لصحيفة “لو باريسيان” الفرنسية، طغت على الهجوم المباغت في الشاحنة الذي استهدف حشدا من المحتفلين بالعيد الوطني الفرنسي (يوم الباستيل) في شارعPromenade des Anglais ، بصمات “داعش”.

وتشير الصحيفة أن هجوم نيس هو تطبيق لإستراتيجية “أبو محمد العدناني”، المعروف لدى أجهزة الاستخبارات الغربية بـ”وزير الهجمات” لدى تنظيم “داعش”، حيث أوصى “جنود الخلافة” منذ عام 2014 بتنفيذ هجمات إرهابية بجميع الوسائل المتاحة.

ونقلت صحيفة “لو باريسيان” وصية العدناني لأنصار التنظيم بقوله: “إذا لم تنجح في إلقاء قنبلة، أو فشلت في فتح النار على “مشرك” من الفرنسيين أو الأمريكيين، يمكنك طعنه بسكين أو ضربه بالحجر أو دهسه بسيارة”. وكان تنظيم “داعش قد نشر هذا المقطع الصوتي لأبي محمد العدناني عبر قناة الفرقان إحدى الماكينات الإعلامية لداعش.

وفي الوقت الذي لم تتبن أي جهة حتى الآن هجوم نيس الدامي، إلا أن أصابع الاتهام تشير إلى تنظيم “داعش” الذي سبق وأن نفذ مجزرة باريس العام الماضي التي أوقعت 130 قتيلا ومئات الجرحى.