458485241285412124

العثور على جثة الطفل “محمد” المختطف والمتهم يعترف بقتل طفل آخر

 

بعد مرور أربعة أسابيع على اختطاف الطفل البوسني اللاجئ في ألمانيا محمد، عثرت الشرطة على جثته بداخل سيارة يعتقد أنها له، كما تم إلقاء القبض على المشتبه به مساء الخميس بتهمة قتل الطفل محمد “4 سنوات” والذي اعترف أيضا بقتل طفل آخر “6 سنوات” يدعى إلياس، كان قد فقد أثره قبل أشهر. فيما أفادت مصادر مطلعة بأن دافع القتل في الحالتين هو ممارسة الجنس.

وكانت قد عرضت الشرطة الألمانية مكافأة قدرها عشرين ألف يورو لمن يدلي بمعلومات تفيد في القاء القبض على الجاني أو العثور على الطفل كما أشرنا إلى ذلك في خبر سابق، إلا أن الأجهزة الأمنية الألمانية أعلنت الخميس أنها وجدت جثة الطفل في صندوق سيارة خلفي في منطة برلين موابيت إحدى ضواحي العاصمة الألمانية.

وأوضح البيان أن الشرطة اعتقلت سائق السيارة، ولم يُعرف إن كان هو نفسه الرجل الذي خطف الطفل ونشرت الشرطة صورته مسبقًا.

فيما موقع صحيفة “داس بيلد” الألمانية، نشر أمس الخميس تفاصيل عن الحادث؛ إذ نشر صورة الطفل محمد وكتب أسفل الصورة “محمد الصغير مات”، ووفقًا لموقع الصحيفة الألمانية فإن الشرطة اكتشفت جثة الطفل في سيارة بيضاء في منطقة برلين موابيت، وأن صاحب السيارة هو نفسه الشخص الذي خطف الطفل.

وتابعت الصحيفة أن الشرطة “سألته عن الجثة ولمن تعود، ولماذا موجودة في سيارته، إلا أنه رفض الإجابة وقال إنه يرفض الكلام إلا بحضور محامٍ”.

والآن، وبحسب ما ذكرت صحيفتا “بيلد” و”برلينير تسايتونغ”، فقد اعترف المدعو “سيلفيو إس.” (32 عامًا) بقتل إلياس ودفن جثته بشكل سطحي في حديقة صغيرة.

ويسود الغضب بين اللاجئين في العاصمة الألمانية، خاصةً أنه كان يعتقد أن الطفل المختطف هو سوري الجنسية؛ وذلك لأن الشرطة لم تعلن كل التفاصيل التي تعلقت بعملية الاختطاف.
وتعالت التحذيرات بين اللاجئين، خاصة أنه لم تتضح بعد دوافع الحادث.

ووفقًا لمواقع المانية مختلفة فإن الشرطة الألمانية أصدرت بيانًا عصر يوم الخميس، أكدت فيه أن “التشريح لجثة الطفل أثبتت أنها تعود للطفل المختطف محمد، وأنه بالعثور على الجثة تكون قد أنهت عملية البحث التي استغرقت حوالي الشهر”.

إلياس اختفى أثره مطلع يوليو الماضي في مدينة بوتسدام المجاورة لبرلين، وآخر مرة شوهد فيها كانت عندما كان يلعب في مكان مخصص للعب الأطفال، وبعد بحث مستمر لعدة أشهر من الشرطة والجيران لم يتم العثور له على أي أثر.

وقال المتحدث باسم الادعاء العام في برلين مارتن شتيلتنر اليوم الجمعة، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “المتهم اعترف خلال الاستجواب بقتل محمد وإلياس”. وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية، فإن دافع القتل في كلا الحالتين كان ممارسة الجنس.
وكان “سيلفيو إس.” قد اعترف عند القبض عليه أمس الخميس، بقتل الطفل الآخر محمد. وقد ساهمت والدة سيلفيو بمساعدة الشرطة، عندما تعرفت على صورته وأخطرت الشرطة بذلك. أما جثة محمد فوجدتها الشرطة في سيارة “سيلفيو”

-فدوىو علي-