العاهل السعودي وأوباما يناقشان أعمال قمة كامب ديفيد

أجرى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مباحثات هاتفية مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الإثنين، بشأن القمة الأمريكية الخليجية التي ستعقدت في كامب ديفيد هذا الأسبوع.

 

وحسب بيان للبيت الأبيض، فإن أوباما اتصل بسلمان “للتعبير عن شعوره بالأسف” لتفويت العاهل السعودي فرصة حضور هذه القمة رفيعة المستوى. وأضاف البيان إن قرار سلمان ليس توبيخا لأمريكا.

 

وقد استعرضت المباحثات الهاتفية استعرضت جدول اعمال الاجتماع الذي سيعقده اوباما مع زعماء خليجيين.

 

واضاف البيت الابيض ان اوباما والملك سلمان إتفقا على الحاجة الي العمل مع الدول الخليجية الاخرى “لبناء قدرات جماعية للتصدي بشكل اكثر فعالية للتهديدات التي تواجه المنطقة وتسوية الصراعات في المنطقة” مشيرا الي ان الزعيمين اتفقا ايضا على الحاجة الي مساعدات انسانية عاجلة في اليمن.

 

وقالت وكالة الانباء السعودية الرسمية ان العاهل السعودي اوضح لاوباما ان غيابه عن القمة يرجع الي “إنشغاله بالهدنة الانسانية في اليمن وافتتاحه لمركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية.”

 

واضافت الوكالة ان الزعيمين أكدا تطلعهما الي تحقيق “نتائج ايجابية” في القمة وأن تؤدي الي “نقلة نوعية” في العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة.

 

وقالت الوكالة ان الرئيس الامريكي والعاهل السعودي عبرا عن أملهما في أن تؤدي المحادثات بين القوى الست الكبرى وايران الي “منع” طهران من الحصول على سلاح نووي.

 

واضافت الوكالة ان اوباما “جدد إلتزام الولايات المتحدة بالدفاع عن أمن السعودية من أي اعتداء خارجي.”

 

وقالت ان الزعيمين أبديا “تطلعهما للاجتماع في وقت قريب من اجل التشاور والتنسيق حيال الامور ذات الاهتمام المشترك.”