العائلة الملكية تشارك في الأحد بدون سيارة ببروكسل

للسنة الثالثة على  التوالي، تقوم العائلة الملكية بالمشاركة في هذا الأحد بدون سيارة ببروكسل. وقال القصر الملكي عن طريق Pierre-Emmanuel De Bauw المتحدث باسمه، أن الأمر يتعلق بنشاط عائلي وليس رسمي.

 

وانطلق الملك فيليب والملكة ماتيلدا وأطفالهما الثلاثة على الدراجة من قصر Laeken في حدود العاشرة النصف صباحا. ولأول مرة تقوم الأميرة إليونور ذات السبعة أعوام بقطع المسافة لوحدها. وفي  السنوات السابقة كانت دراجتها مربوطة إلى دراجة والدتها. ووصلوا إلى حديقة Cinquantenaire في حدود الحادية عشر صباحا وسجلوا أول توقف لهم في خيمة  النقل، بحضور Pascal Smet وزير  بروكسل للنقل. وأطفأ الأطفال شموع حلوى عيد الميلاد 15 سنة للأحد بدون سيارة. وكان هذه الكعكة من إعداد Nicolas Arnaud الذي سيمثل بلجيكا في بطولة العالم للحلويات في سنة 2017.

 

وفي إطار الدورة التاسعة لعيد الرياضة بحديقة Cinquantenaire، تم تكريم رياضات المعاقين الأولمبيين انطلاقا من منظور ألعاب ري ودي جانيرو القادمة في 2016. وقام الملك وابنيه بلعب كرة التنس وهم جالسون على الكراسي المتحركة. وحاولت العائلة الملكية كلها بعد ذلك، لعب  البولينغ وعيونها معصوبة. كما شهدوا وصول شعلة ألعاب المعاقين الأولمبية في أروقة Cinquantenaire. وأشعلت الأميرة إليزابيت الشعلة رمزيا. وقام الزوجان الملكيان بتحية  مجموعة الرياضيين المعاقين الأولمبيين الذين سيشاركون في الألعاب القادمة. وأكملت الأسرة الملكية بعد ذلك يومها على الدراجة بشكل خاص للغاية.

 

كتبت فاطمة محمد