الطلاب يستنكرون الزيادة المقررة في أسعار التذاكر

تعتقد الجمعيات التمثيلية أن الإجراء الذي قررت شركة SNCB اتخاذه بشأن الزيادة في أسعار التذاكر هو إجراء “معادي للمجتمع”.

استنكر اتحاد الطلاب الفرانكفونيين (FEF) والجمعية العامة لطلاب لوفان (AGL) في بيانين لهما الزيادة التي أعلنت عنها شركة SNCB يوم الجمعة الماضي باعتبارها تعاقب الطلاب بشكل خاص.

وتعتقد هاتين الجمعيتين التمثيليتين أن الإجراء “معاد للمجتمع”. تقول الجمعية العامة لطلاب لوفان : “فإذا كانت الزيادة العامة لأسعار وسائل النقل لا تتعدى 1,10%، فإنها كبيرة جدا بالنسبة للاشتراكات المستخدمة بشكل خاص من طرف الطلاب”. وسيرتفع سعر البطاقة الجامعية، وهي اشتراك لعشر رحلات مخصصة لمن هم دون 26 سنة، بـ 3,31% ابتداءً من شهر فبراير المقبل. أما البطاقة المفتاح (Key Card)، وهي اشتراك لعشر مسارات قصيرة، فستنتقل من 20 إلى 21 يورو، بزيادة قدرها 5%.

وتأسف الجمعية العامة لطلاب لوفان قائلة : “في الوقت الذي أصبح فيه التعليم العالي يعاني من نقص في التمويل ببلجيكا، لم تتوقف أسعار الدراسة عن الارتفاع، وأصبح الطلاب متضررين بشكل متزايد بسبب ارتفاع إجمالي في التكاليف المرتبطة بالحياة الطلابية، كوسائل النقل والسكن”.

يقول اتحاد الطلاب الفرانكفونيين (FEF) أنه “يدعو منذ عدة سنوات إلى إنشاء بطاقة “الطالب”، بغض النظر عن العمر وتكون سارية المفعول في جميع الشبكات”. “وإذا تعين أن يكون عرض النقل العمومي صالحا لكل الطلاب من حيث سهولة الوصول والجدول الزمني، فإن سعر البطاقة يجب أن يميل بدوره نحو المجانية”.

وكان اتحاد الطلاب الفرانكفونيين قد طالب في مارس الماضي بمقابلة مع وزيرة النقل Jacqueline Galant. يقول relève Brieuc Wathelet، رئيس الاتحاد : “لا زلنا ننتظر الجواب”.

ويطالب كل من اتحاد الطلاب الفرانكفونيين والجمعية العامة لطلاب لوفان السلطات السياسية بتشجيع استخدام النقل العمومي من خلال توسيع إمكانية الوصول إليه، في ضوء سياق الأزمة البيئية والاجتماعية والاقتصادية.

ويوم الجمعة الماضي، نددت جمعية Navetteurs.be بالفعل، بالآثار المترتبة عن ارتفاع أسعار التذاكر بالنسبة للطلاب.