le profil type du violeur

الصورة النمطية للمغتصب أصبحت معروفة الآن ببلجيكا

بلجيكا 24 – للمرة الأولى، تبادلت المراكز الثلاثة البلجيكية المكلفة بتقييم المسؤولين عن الاعتداءات الجنسية البيانات التي يتوفر عليها كل مركز، وذلك من أجل تحديد ملامح مرتكبي الجرائم الجنسية ببلجيكا. وتقع المراكز الثلاثة في الأقاليم الثلاثة بالبلاد.

ويبلغ مرتكبو الجرائم الجنسية في المتوسط 45 سنة. ففي بروكسل يبلغون 41 سنة وفي والونيا 46 سنة وفي فراندرز 48 سنة. ووفقا لصحيفة La Dernière Heure، التي نشرت هذه الدراسة الحصرية التي أجريت في سنة 2015، يتعلق الأمر بالرجال في معظمهم. وفي حالة من أصل اثنين يكون مرتكب الجريمة الجنسية أعزبا. وفي حالة من أصل ثلاثة، يتعلق الأمر بشخص بدون عمل أو بعامل.

وفي بروكسل، يكون مرتكبو الجرائم الجنسية معروفون في الغالب بارتكابهم لأنواع أخرى من الجرائم .  فيما يتصرف 30% من مرتكبي الجريمة الجنسية تحت تأثير المواد غير المشروعة كالمخدرات مثلا.

أما بخصوص الضحايا، فهناك اختلاف كبير بين منطقة وأخرى بالبلاد. وهي اختلافات مفاجئة تماما… فبينما في والونيا وبروكسل، تكون ثلاث ضحايا من أصل أربعة من النساء،  نجد في فلاندرز أن نسبة الأولاد أو الرجال تبلغ 60% من الحالات!

ومن الملاحظ أيضا أن هناك تفاوتا كبيرا على مستوى الفئات العمرية. إذ ببروكسل، 25% من ضحايا الاغتصاب هم من البالغين. وفي والونيا تبلغ نسبتهم 18% وفي فلاندرز تصل نسبتهم إلى 5% فقط. وفي شمال البلاد تصل نسبة عدد ضحايا الجرائم الجنسية الذين يبلغون ما بين 10 إلى 14 سنة إلى 40%.

وتعتبر هذه الأرقام صارخة للغاية. ففي 80% من الحالات، يعرف الضحايا المعتدين عليهم. على اعتبار أن مرتكب الاعتداء الجنسي والضحية يعرفان بعضهما بعد أن مضى على لقائهما أكثر من 24 ساعة. ومع ذلك ففي بروكسل، يلاحظ هذا الاتجاه بشكل أقل، بسبب السياق الحضري.

ولا تتعلق جميع هذه البيانات إلا بمرتكبي الجرائم الجنسية الذين يخضعون لمتابعة علاجية. وهي المتابعة التي تسمح بالحد من عدد الانتكاسات، والتي تأمل المراكز في تمديدها على كل مرتكبي الجرائم الجنسية، بما في ذلك، المعتقلين الذين يقضون عقوبات دون آفاق لإعادة التأهيل.