الصلة بين هجمات باريس وبركسل تتضح

بلجيكا 24 – ظهرت عناصر جديدة في التحقيق في هجمات باريس، تؤكد وجود تنسيق مباشر عبر الهاتف ما بين منفذي الهجمات وبين أحد أو عدة محاورين مجهولين ببلجيكا.

وحسب ما ذكرته صحيفة Le Monde التي اطلعت على 6 آلاف محضر  من محاضر التحقيق، فإن الجهات المسؤولة عن التحقيق كانت على علم بأنه كان هناك تنسيق، إذ أن منفذي هجمات باريس أجروا العديد من الاتصالات مع بلجيكا، بما في ذلك وقت وقوع الهجمات.

كما أنه كان هناك تلك الرسالة النصية التي أرسلها الإرهابيون من باتاكلان نحو هاتف تم تحديد مكانه ببلجيكا. ومن المكان نفسه، اتصل رقم آخر بعبد الحميد أباعود الذي كان جزءً من الفريق الذي تواجد بالسطح. واستنتج المحققون أن رجلا واحدا على الأقل، والذي لم يتم التعرف عليه بعد، كان ينسق العمليات الإرهابية من بلجيكا مباشرة. فهل يكون هو محمد أبريني المطلوب بشدة في الوقت الحالي؟

 بمولنبيك وشارلروا، أظهرت كاميرات المراقبة أيضا أن الأخوين عبد السلام وأبريني غادروا مولنبيك باتجاه باريس  يوم الخميس 12 سبتمبر في حدود الساعة 03 h 00. وقاموا بالتوقف لعشر ساعات بشارلروا في حي يشتهر بتسليم الأسلحة.

كما أن هناك عنصرا آخر يشغل المحققين. فقد قامت السيارة من نوع Clio التي أقلت انتحاريي ملعب فرنسا، بالتوقف بمطار Roissy لمدة ساعتين في وقت سابق. فهل كان ذلك للبحث عن شخص ما؟