montage-journeaux-620x330

الصحف البلجيكية: “دي ويفر” يقدم اللاجئين للرأي العام كبشر من الدرجة الثانية

الصحف البلجيكية: “دي ويفر” يقدم اللاجئين للرأي العام كبشر من الدرجة الثانية

اهتمت الصحف البلجيكية الصادرة اليوم باقتراح بارت دي ويفر، رئيس الائتلاف الفلاماني الجديد، وهو أكبر حزب سياسي في البلاد المشارك في الحكم، إحداث نظام خاص للاجئين المعترف بهم في بلجيكا.

وكتبت صحيفة (لا ليبر بلجيك) أن التقنية التي استعملها دي ويفر والتي تمكنه من التداول في وسائل الإعلام لأيام عديدة، مربحة من الناحية الانتخابية، وسيئة على المستوى الإنساني.

وأبرزت أنه توجد قواعد للقانون الدولي التي تضمن حماية غير قابلة للتفاوض لأولئك الذين ينطبق عليهم التعريف القانوني للاجئين، مشيرة إلى أن إعطاء هذه الحماية والسعي إلى خلق فئات مختلفة من المواطنين، من خلال عدم التردد في الاعتماد على جزء من المجتمع البلجيكي، مسألة غير مبررة.

من جهتها، أكدت صحيفة (لافونير) أن دي ويفر يسعى إلى طمأنة الجناح الثابت من حزبه وجزء من الناخبين الفلامانيين الذين يعتقدون بأن الحكومة الفيدرالية البلجيكية وتحت ضغط الاتحاد الأوروبي، لم يكن لديها أي خيار سوى قبول استقبال المزيد من المهاجرين في الأسابيع المقبلة.

أما افتتاحية صحيفة (لوسوار) فأبرزت أن دي ويفر يسعى لبناء جدار يفصل بينهم والآخرين الذين أخذوا وضعا خاصا باعتبارهم لاجئين.

واعتبرت أن الوقت الحالي يتطلب من السياسيين استخدام الكلمات والحقائق بحذر شديد وقبل كل ذلك الشعور بالمسؤولية، مشيرة إلى أن التاريخ سيتذكر بأن أنغيلا ميركل ومن أجل مواجهة الدوافع اليمينية المتطرفة، زارت ملجأ للمهاجرين، في حين أن بارت دي ويفر قدمهم للرأي العام كبشر من الدرجة الثانية.

-فدوى وعلي-