Attentat dans une église en Normandie

الشرطة الفرنسية تجري عملية تفتيش في منزل والدي أحد محتجزيْ الرهائن

بلجيكا 24 – أكدت قناة BFMTV بعد ظهر اليوم الثلاثاء أن القوات الخاصة الفرنسية تقوم في الوقت الراهن بإجراء عمليات بحث وتفتيش في منزل والدي أحد منفذي الهجوم الذي وقع بكنيسة Saint-Etienne-du-Rouvray في نورماندي بفرنسا.

ووفقا للقناة الإخبارية، تسعى الشرطة للبحث عن صلة بين هذا الشخص والإسلام المتطرف. وقامت بمصادرة جهاز كمبيوتر.

وصباح اليوم الثلاثاء، قام إرهابيان بذبح أحد القساوسة وإصابة شخص آخر بجراح خطيرة خلال عملية احتجاز رهائن قاما بها في إحدى الكنائس. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية على الفور مسؤوليته عن هذا الاعتداء.

وقد قتلت الشرطة الفرنسية محتجزي الرهائن. وتقوم النيابة العامة المسؤولة عن مكافحة الإرهاب بتولي التحقيق.  وتم وضع شخص لم يكشف عن هويته رهن الاعتقال.