الشرطة البلجيكية توقف سعودية ترتدي النقاب ببروكسل

انتشر فيديو لمواطنه سعوديه في بلجيكا على مواقع التواصل الاحتماعي كانت برفقه اسرتها ترتدي النقاب إثر توقيف الشرطة البلجيكية لها في أحد الأماكن العامة في مدينة بروكسل لأنها كات ترتدي النقاب الذي تمنع الشرطة البلجيكية ارتدائه في الأماكن العامة
و يذكر أن المواطنة السعودية كانت خائفة جدا على إثر اقتيادها وسط رجال الشرطة و الكلاب البوليسية كما ظهر في الفيديو مما أثار غضب واسع بين أوساط السعوديين عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر هاشتاق #اعتداء_على_سعوديه_في_بلجيكا
و أن تلقت السفاره السعوديه بلاغا يوم الثلاثاء 10/11/2015 بتعرض احد مواطنيها للتوقيف من قبل شرطه بروكسل في بلجيكا اقتياده إلى الشرطه ، فتواصلت بشكل فوري مع قسم الشرطه الذي تم فيه توقيف السعوديه وزوجها فيه واخبرهم احد المسئولين بان الاسره انصرفت من القسم إلى محل إقامتها
وعلى إثره فقد أصدرت السفاره بيان لها يوم الاربعاء 11/11/2015 تفيد بانها قامت بمشاهده حاله المواطنه مع التاكيد على حرصها بحفظ حق المواطنه ، كما شاهدت سير رحله المواطنه وزوجها إلى إحدى الدول المجاوره لبلجيكا ، كما كتبت في تغريده على حسابها في تويتر بان العائله بخير وتفهمت الوضع وانتقلت بطريقه امنه وسلسله بدون ان تتسبب باي اعتداء او مشكلة
وقد ذكرت في بيانها بان المواطن قد تم توقيفه في منطقه غراند بالاس وهي منطقه سياحيه في بلجيكا ، فاوقفته الشرطه البلجيكيه وابلغوه بشكل لائق بان ارتداء النقاب ممنوع في بلجيكا ، وطلبوا منه إظهار جواز السفر للتحقق من هويته واصطحبوه إلى مقر الشرطه ، وطالبت الشرطه بكشف النقاب عن وجه المواطنه السعوديه للتاكد من هويتها ، فتفهم الزوج لهذا الطلب بشرط ان من يقوم بالكشف عن وجهها امراه وليس رجل ، وكان له ذلك بالفعل ، وبعد التاكد من هوياتهم انصرفوا إلى مكان إقامتهم ، وقد استغرق التحقيق حوالي الخمسين دقيقه فقط وبعدها خرجوا بشكل طبيعي .
وقد نفت السفاره السعوديه بشكل قاطع ما نشره نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حول الاعتداء على المواطنه السعوديه ، مؤكده بان الاسره باكملها لم تتعرض لاي اذى او اعتداء او محاوله لنزع النقاب بالقوه .
كما نوهت السفاره إلى ان القانون البلجيكي يمنع ارتداء النقاب في الاماكن العامه
كتب – عمرو يوسف