الشرطة البلجيكية تفتش أكثر من خمسة آلاف سائق تحت تأثير المخدرات في 2015

بلجيكا 24 – بحضور كل من وزير العدل كوين جينس، و وزير الداخلية جان جامبون، و المفوضة العامة للشرطة كاترين دو بول، و رئيس اللجنة الدائمة للشرطة المحلية Guido Van Wymersch، قدمت الشرطة المدمجة “الفدرالية و المحلية”، اليوم الأربعاء للمرة الأولى لمحة عامة لإحصائياتها الخاصة بحركة السير، و قد تم تسجيل أكثر من 4,5 مليون مخالفة سير، منها 5.852 مخالفة تتعلق بالقيادة تحت تأثير المخدرات، و هي زيادة حادة منذ 2012، حيت تم تسجيل 2.560 مخالفة من هذا النوع، غير أن هذه الأرقام تظل منخفضة لاسيما مقارنة بمخالفات السرعة التي تسجل 3,2 مليون مخالفة سنويا، و مع ذلك، فقد لوحظ ارتفاع حاد منذ 2012، و هذا الارتفاع يدل على أنه تم القيام بمزيد من عمليات المراقبة في هذا المجال، و أن الأرقام التي قدمتها الشرطة توفر مؤشرات على عمليات المراقبة، و ليس على السلوك الحقيقي لمستخدمي الطريق.
و تزيد القيادة تحت تأثير المخدرات من مخاطر التعرض للحوادث، و تشكل جزء من أولويات الخطة الوطنية للسلامة 2016-2019، و أعلن كوين جينس وزير العدل، أنه سيتم رفع ميزانية التكاليف القانونية الجنائية المرتبطة بالاختبارات، التي يتم إجراؤها للكشف عن وجود المخدرات، بشكل كبير، و تم تخصيص ميزانية بـ 432 ألف يورو لسنة 2017، مقابل 180 ألف يورو في سنة 2016.
و يعتبر السائقون الذين يقودون تحت تأثير المخدرات في أغلبهم من الرجال بنسبة 94%، و هم من الفئة العمرية ما بين 21 % إلى 30 سنة بنسبة 54,48%، و تقع المخالفات أساسا بالليل، و بعطل نهاية الأسبوع، بـ 1.444 مخالفة، و على الطرق البلدية بـ 2.964 مخالفة، و على الطرق الوطنية بـ 2.746 مخالفة.