الشرطة البلجيكية اتخذت خطوة استباقية لدى قيامها بعمليات مكافحة الإرهاب

تدعي الصحيفة  De Tijd اليوم الثلاثاء استنادا إلى “مصدر مطلع” أن إجراءات مكافحة الإرهاب التي جرت يوم الأحد في بروكسل تمت في وقت أبكر من المطلوب.

ويوم الأحد قامت الشرطة بحملة مداهمات في 22 منسك، بمولنبيك سان جان وأندرلخت وجيت وسكاربيك و Woluwe-Saint-Lambert وفورست وشارلروا. وصباح يوم أمس الاثنين، فتشت الشرطة 7 منازل أخرى. وألقي القبض على 22 شخصا، تم الإفراج عن 22 شخصا منهم فيما وضع شخص رهن الاعتقال.

ويظل صلاح عبد السلام “الرجل الأكثر طلبا بأوروبا”. يقول “مصدر مطلع” لصحيفة De Tijd : “نعم كان هجوما استباقيا. وهناك الآن منازل آمنة بحيث لا يمكن للإرهابيين اللجوء إليها. ولم تجر هذه العمليات بشكل عشوائي. كنا نعرف عن ماذا نبحث. ولكن التحقيق يتطلب وقتا. وقد جرت العمليات تحت الضغط، ووقعت في وقت مبكر. ونحن ننتظر تحليل التنصت على المكالمات الهاتفية وتحليل الخبراء العلميين”.

ولم تعثر قوات الأمن على أي سلاح ولا متفجرات خلال عمليات المداهمة هذه.