الشرطة الاتحادية ترغب في اقتناء طائرات بدون طيار عالية التقنية

أعلنت الشرطة الاتحادية عن إمكانية شراء ثلاث طائرات بدون طيار ذات تقنية عالية من أجل الوحدات الخاصة والشرطة التقنية والعلمية. وقد أشارت في دفتر تحملاتها إلى هذه الأجهزة باعتبارها “طائرات الدولة”، وهو الأمر الذي شأنه أن يستبعدها من مشروع قانون قيد التحضير بشأن الطائرات ذاتية الطيران.

وفي نهاية يونيو، كانت الحكومة الاتحادية قد خصصت 40 مليون يورو ضمن إطار مكافحة الإرهاب والتطرف. ولذلك طرحت الشرطة الاتحادية ببروكسل مسالة شراء طائرات بدون طيار.

ووفقا لدفتر التحملات الذي نشر مؤخرا، تبحث الشرطة الاتحادية الآن أيضا في شراء ثلاث طائرات بدون طبار. وستحصل الوحدات الخاصة على اثنتين من أجل مهمات دعم (العمليات السرية) خلال التحقيقات القضائية في الجرائم الخطيرة. ويتعين أن تكون هذه الطائرات بدون طيار قادرة على العمل “في أغلب الظروف المناخية” وأن تكون هادئة قدر الإمكان للقيام بمهمات المراقبة “في المناطق الريفية والحضرية”.

وينبغي أن تكون أيضا مجهزة بكاميرات مناسبة للعمل ليلا ونهارا وقادرة على التصوير من القريب من البعيد. كما يتعين أن تكون قادرة على تشفير البيانات المسجلة وإرسالها في وقت قياسي نحو مشغل الطائرة. ومن المتوقع تخصيص طائرة ثالثة بدون طيار للشرطة التقنية والعلمية.

ووفقا للشرطة، فإن الطائرات المطلوبة يمكن أن تعتبرها الإدارة العامة للنقل الجوي (DGTA) كـ “طائرات تابعة للدولة، وبذلك لن تدخل ضمن نطاق الوصف الذي يحدده المرسوم الملكي الذي يوجد في طور الإعداد بشأن الطائرات من دون طيار”.