الشرطة الإسبانية توقف غينيا يجبر مهاجرات بمركز إيواء على ممارسة الدعارة

أعلنت الشرطة الاسبانية بسبتة المحتلة أمس الاربعاء، عن توقيفها لشاب غيني كان يجبر مهاجرات داخل مركز ايواء المهاجرين السريين على ممارسة الدعارة.

وأضافت الشرطة لوسائل الاعلام المحلية بالمدينة السليبة، بأن إحدى المهاجرات المتواجدات داخل المركز كشفت بأنها كانت قد تعرضت للاغتصاب واجبارها على ممارسة الدعارة من طرف المعني وتهديدها بالعقاب في حالة افشاء سر هذه الممارسات.

وكان الشاب الغيني البالغ من العمر 22 سنة فقط، قد استعد لتكوين شبكة لاستغلال المهاجرات السريات في الدعارة باسبانيا عند نقلهم من مركز سبتة المحتلة إلى اسبانيا وتسوية وضعهم للاقامة بطريقة قانونية بشبه الجزيرة الايبيرية.

كما صرحت الشرطة، أن مركز الايواء المؤقت للمهاجرين السريين كان قد شهد عدة ممارسات غير أخلاقية كان ورائها شبكة الغيني الموقوف وراح ضحيتها العديد من المهاجرات السريات اللواتي أجبرن على ممارسة الدعارة داخل المركز.

هذا وقد أشارت الشرطة الاسبانية أن توقيف الغيني جاء بعد عدة تحقيقات سرية بشأنه داخل المركز من طرف العاملين والمتعاونين من طرف المقيمين من المهاجرين غير الشرعيين، وقد تم وضعه رهن الاعتقال قبل تقديمه إلى العدالة بسبتة المحتلة.

وكالات