Said Saouti

الشخصان  الموقوفان كانا يخططان للقيام بقتل أكبر عدد من رجال الشرطة

بلجيكا 24 – كان الشخصان اللذان أصدرت النيابة العامة الفدرالية مذكرة توقيف بحقهما واللذان كانا يخططان للقيام بهجوم إرهابي كبير ببروكسل جزءً من نادي لسائقي الدراجات النارية المسلمين يدعى “الانتحاريون الفرسان”. ويسمى الشخص الأول سعيد ساوتي يبلغ 30 سنة، وكان قائد الفريق. بينما يسمى الثاني محمد ك. ويبلغ 27 سنة، وهو عضو في هذه العصابة، ومعروف لدى أجهزة الشرطة.

وقد كانت سيرة سعيد ساوتي لدى الشرطة مفصلة حسب ما تذكر صحيفة Het Laatste Nieuws، فقد كان عضوا في عصابة، وقام بالعديد من السرقات المسلحة، وكان جهاديا مقْنعا وإرهابيا نشيطا.

وكان يدعى سعيد أبو شهيد، وهو ينحدر من أندرلخت، وهو شخصية معروفة بالجهادية البلجيكية. وقد خطط مع زميله محمد ك. للقيام بهجمات دموية ببروكسل، وربما في احتفالات نهاية السنة.

ولفت ساوتي انتباه السلطات منذ 2013. وأُدرج اسمه كجهادي خطير، وقد علمت أجهزة الشرطة أن اسم نادي سائقي الدراجات النارية “الانتحاريون الفرسان”، كان يحمل هدفا مزدوجا : القيام بأعمال خطيرة على الطرقات السريعة المحيطة ببروكسل وتجنيد الشباب المسلم للذهاب للجهاد بسوريا. وفي أندرلخت، لم يكن تطرف سعيد ساوتي سرا. فقد كان يطابق صفات التطرف السلفي بشكل واضح.

وعلى فيسبوك، كان يسمي نفسه “Said DeltaBOX III”.  وتعاطف مع حركات مرتبطة بتنظيم القاعدة ومجد القادة الإرهابيين علنا، مثل أنور العولقي، وخالد الحسينان، وابن الخطاب. وتم طرده من فيسبوك بسبب المحتوى الذي يشاركه. وكانت لديه صلة أيضا بتنظيم Sharia4Belgium وبالعديد من الإرهابيين البلجيكيين.

ووفقا لمصادر من الشرطة، أراد الإرهابيان تنفيذ هجمات على نطاق واسع ببروكسل بجوار “غراند بلاس”. وكانت مديرية الشرطة الواقعة على بعد مئات الأمتار أحد الأهداف. “أرادا قتل أكبر عدد ممكن من أفراد الشرطة”، يقول المصدر. وكانت الألعاب النارية التي ستقام في ساحة Brouckère مهددة أيضا. وربما قد يكون سوق عيد الميلاد مستهدفا أيضا.

وسيمثل الرجلان أمام غرفة الاستماع يوم الخميس.