الشخصان المعتقلان كانا يخططان لضرب مناطق رمزية ببروكسل

بلجيكا 24 – قالت النيابة العامة الفدرالية في بيان لها أنه تم توقيف شخصين في إطار تحقيق متعلق بالإرهاب، ولكنه ليس متصلا باعتداءات باريس. وقد مكن هذا التحقيق من “تسليط الضوء على تهديد خطير بهجمات تستهدف عدة أماكن رمزية ببروكسل في فترة أعياد رأس السنة”. وكانت العديد من عمليات التفتيش قد جرت يوم الأحد 27 ديسمبر ويوم الاثنين 28 ديسمبر ببروكسل وبارابانت فلامان ولييج.

وتم إحضار ستة أشخاص للاستماع إليهم، ووُضع اثنان منهم رهن الإقامة الجبرية. تقول النيابة العامة الفدرالية : “اتهم المشتبه به الأول في تهديد إرهابي بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية بصفته قائدا  والتجنيد من أجل القيام بأعمال إرهابية كمنفذ أو مشارك في التنفيذ. بينما اتهم المشتبه به الثاني بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية كمنفذ أو مشارك”.

بينما تم الاستماع إلى أربعة أشخاص الآخرين وتم الإفراج عنهم. ولم تعتر الشرطة على أية متفجرات ولا على أسلحة خلال عمليات التفتيش، ولكنها ضبطت أجهزة حواسيب وأزياء للتدريب من النوع العسكري وأدوات دعاية لتنظيم الدولة الإسلامية، ويجري حاليا النظر فيها حسب قول النيابة الفدرالية.

وفي مصلحة واجبات التحقيق الجاري حاليا، امتنعت النيابة العامة الفدرالية عن تقديم المزيد من التفاصيل المتعلقة بالشخصين المعتقلين. تقول : “لن يتم إعطاء مزيد من المعلومات في الوقت الراهن”.