Les deux chauffards de Molenbeek

مرتكبا حادثة مولنبيك يفقدان إدراكهما بفعلتهما بسبب المخدرات

بلجيكا 24 – وقعت الأحداث بعد ظهر يوم السبت بشارع Fernand Brunfaut بمولنبيك على هامش الأحداث التي وقعت بالبلدة فقد صدمت سيارة من نوع Fernand Brunfaut بيضاء مسجلة تحت رقم 1-NCU-918 – حاجزا للشرطة قبل أن تصطدم بسيدة وتهرب. وتم تصوير المشهد المروع من أعلى أحد المباني، وكانت اللقطات مخيفة.

 

وفي حدود 16h30، انطلق راكبا السيارة المستأجرة من أحد الأصدقاء، في سباق في المناطق الحضرية بدون اكتراث بما يمكن أن يقابلاه في طريقهما. وتحت تأثير الكحول والمخدرات، يقول رضوان ب. ومحمد ب. أنهما لا يتذكران أي شيء. وتم إلقاء القبض على هذين الشابين اللذين يقطنان بمولنبيك، ووجهت إليهما تهمة عرقلة حركة السير، والتمرد المسلح، والهروب. وفقا لما ذكرته صحيفة La Dernière Heure.

 

ولم تتمكن الشرطة بعد المطاردة، من اعتقال السائق الأول رضوان الذي كان يرتدي سترة زرقاء، والذي قام بالهجوم على حاجز الشرطة وصدم سيدة مارة بالشارع. إلا أنه سلم نفسه للشرطة، حيث أكد أنه أدرك خطأه بعد أن عاد إلى منزله، ولكنه لا يتذكر شيئا.

 

بينما ألقي القبض على مساعده محمد على متن السيارة بعد 17h00 بقليل، في بوابة نينوف. وكان قد صدم سائق دراجة نارية وتسبب في توقف عدد من السيارات. وحين كان راكبا إلى جانب صديقه، استمتع بتصوير سباق السيارة بهاتفه الذكي، وقام بإفراغ طفاية الحريق من نافذة السيارة.  وفي البداية كان يعتقد أنه قنبلة دخان.

 

وقال الرجل الذي كان معروفا لدى الأجهزة القضائية بانتهاكه لقواعد المرور أيضا أنه لا يتذكر الأحداث “وأنه لا يظهر أي ندم”.

 

ووصفت عمدة مولنبيك Françoise Schepmans الشابين بأنهما “دنيئان”، بل إنها قارنتهما بالإرهابيين. تقول : “أعتبر أن هذين الشخصين يشبهان  الأخوين عبد السلام. إنهما شخصان لا حدود لهما. وهما وغدان. ومثل هؤلاء الأشخاص هم مجرمون ومن الممكن أن يتطرفوا. ويجب أن نكون يقظين للغاية”.