الشباب البلجيكي يعانون من السمنة

حذرت منظمة الصحة العالمية(WHO) يوم الاربعاء من وباء السمنة الذي سيكون على أبواب أوروبا عام 2030 و هذه النتائج تدق ناقوس الخطر الذي يمكن تأكيده في بلجيكا،حيث ما يقارب واحد من بين اثنين لديه زيادة في الوزن.

قامت منظمة الصحة العالمية بتوجيه انذار الى الدول الاوربية حيث نددت باتخاذ اجراءات فورية لمواجهة هذا الوباء. و أكد إختصاصيون في التغدية أن الوزن الزائد قد يصبح طبيعيا حيث نجد 14% من الشباب يعانون من السمنة المفرطة و 34% يعانون من زيادة في الوزن حسب احصاء صحي اجري عام 2013 من المعهد الصحي العام،هذه الأرقام كانت في ارتفاع تدريجيا مند 1997.

و حسب أخصائين في التغدية فإن السمنة في حد ذاتها ليست مشكلة و لكن المضاعفات الطبية الناتجة عنها كمرض السكري او بعض أنواع السرطان او أمراض القلب و الأوعية الدموية يرتفع مع السمنة و هذا له تأثير على الرعاية الصحية.

إن الاهتمام الذي توليه الصحة العامة ليس كافيا فمن الافضل الحرص على عدم اكتساب الوزن بدل قضاء سنوات التخلص منه.

و توصي اتحادية الصحة و التغدية على المشي 30 دقيقة يوميا و اتباع نظام غذائي منتظم و متنوع مكون من خضر و فواكه ثم الحد من استهلاك الاطعمة الذهنية و الملح و كذلك استهلاك الحبوب و القطاني و الاطعمة النشوية و شرب لتر و نصف من الماء يوميا.

Belg24