Les deux élèves menacés d'expulsion autorisés à finir leur année scolaire

السماح للطالبَيْن المبعدَيْن بإتمام العام الدراسي

المظاهرة التي أقامها طلاب ثانوية Vielsalm الملكية لدعم الطالبين الروانديين، آتت أكلها أخيرا. فقد تم السماح لـ  Bryan، Prince ووالدهما بالبقاء على التراب البلجيكي حتى الثلاثين من يونيو، حسبما أعلن احد معلميهم اليوم الثلاثاء.

 

وكان الأخوان البالغان من العمر 16 و 18 عاما قد تلقيا أمرا بمغادرة البلاد في التاسع من مايو. وقد أدى هذا الأمر إلى موجة عارمة من التضامن داخل المدرسة التي يدرس فيها الأخوان منذ عامين.

 

وقد قام المعلمين و الطلاب، وبدعم من إدارة المدرية، بإرسال رسالة إلى وزير الدولة لشئون اللجوء والهجرة تيو فرانكين يطالبونه فيها بمراعاة حالة هؤلاء الشباب والدعوة لمراجعة ملفاتهم.

 

وقد تم وصف الشقيقين، والذين وصلا إلى بلجيكا فى 2009، بأنهم قد اندمجوا بشكل كامل في المجتمع البلجيكي وأنهم طلاب جيدون. وتم تقديم عريضتين لجمع التوقيعات، جمعت العريضة الأولى 1.453 توقيعا. فيما جمعت الثانية 1,110 توقيعا وهى مازالت تنتظر المزيد من التوقيعات.

 

وقام الطلاب والمعلمون باتخاذ إجراءات أخرى؛ فقد قررت إدارة المدرسة التوقف عن العمل لنصف ساعة في يوم الاثنين 4 مايو.

 

وقوبل القرار الصادر اليوم بارتياح شديد. حيث قال أستاذ الأخلاق الذي يدرس الشقيقين ” إنها لبداية جيدة، نحن فخورون وسعداء بالعمل في مدرسة تقاتل من اجل طلابها. لازلنا نمتلك المزيد من الطاقة. نحن على استعداد لان نطبق السماء على الأرض ليتمكن  Bryan، Prince ووالدهما من العيش بسلام”.

 

تجدر الإشارة إلى أن الأسرة تقيم حاليا في مركز استقبال  Bovigny.

 

Belg24