السلطات المصرية ترحل السجين المصري الأمريكي محمد سلطان لأمريكا

قالت أسرة السجين المصري الأمريكي محمد سلطان ومصادر أمنية وقضائية يوم السبت إن السلطات المصرية أفرجت عنه بعد احتجاز دام لسنتين ورحلته للولايات المتحدة.

وكانت محكمة عاقبت محمد سلطان بالسجن المؤبد في ابريل نيسان كما قضت بإعدام والده صلاح سلطان القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في قضية تتصل بأعمال العنف التي اندلعت عقب إعلان الجيش عزل الرئيس محمد مرسي إثر احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه عام 2013.

وقالت أسرة محمد سلطان في بيان نشر على حسابات عدد من أفرادها على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والانجليزية “بفضل الله ومنته يسرنا أن نؤكد أن محمد عائد إلينا بعد اعتقال دام سنتين.”

وأضافت “بعد جهود طويلة.. استطاعت حكومة الولايات المتحدة أن تؤمن ترحيل محمد إلينا بعد صفحة سوداء دامت بنا وبمحمد.”

وأكدت مصدر أمني مصري ترحيل سلطان الابن.

وقال علي طايل محامي والده إن محمد اضطر للتنازل عن جنسيته المصرية ليستفيد من تعديلات قانونية تجيز لرئيس الدولة ترحيل الأجانب المحبوسين احتياطيا أو المحكوم عليهم إذا كان يصب ذلك في مصلحة البلاد العليا.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن النائب العام المصري المستشار هشام بركات قوله إن ترحيل محمد سلطان “جاء متفقا وصحيح حكم القانون وذلك لاستكمال العقوبة الجنائية المقضي بها بحقه في القضية التي أدين فيها.”

ولم يصدر على الفور تعليق من السلطات الأمريكية بشأن وضع سلطان القانوني بعد وصوله للولايات المتحدة.

وألقي القبض على محمد وصلاح سلطان ضمن آلاف احتجزوا بعد عزل مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين. وحظرت الحكومة الجماعة واعلنتها جماعة إرهابية لكن الجماعة تقول إنها ملتزمة بالمقاومة السلمية لما تصفه بالانقلاب العسكري.

وتنفي الأسرة انتماء محمد (27 عاما) لجماعة الإخوان بعكس والده لكنها قالت إنه انضم للاحتجاجات الرافضة لعزل مرسي.

وأضرب سلطان الذي درس في جامعة ولاية أوهايو عن الطعام في محبسه وبدا هزيلا في الصور التي التقطت له أثناء المحاكمة.

وقالت المحكمة إن محمد أيد جماعة الإخوان وبث أخبارا كاذبة. وقال القاضي محمد ناجي شحاتة إن محمد يستحق العقاب لأنه عثر بحوزته على أموال وتعليمات من الجماعة وقام ببث الفوضى والرعب في المجتمع.

وقالت شقيقته هناء التي تعيش في الولايات المتحدة لرويترز في ابريل نيسان إن شقيقها الذي ألقي القبض عليه في أغسطس آب 2013 “أصبح مواطنا صحفيا بحكم الأمر الواقع ساعد المراسلين الأجانب في تغطية الأحداث.”

وكانت الولايات المتحدة نددت بحكم السجن المؤبد على محمد وطالبت مرارا بالإفراج عنه نظرا لتدهور حالته الصحية.

وقالت الأسرة في بيانها يوم الاحد “كما تعلمون.. محمد قد مر بسجن انفرادي دام سنتين وإضراب (عن الطعام) دام ٤٩٠ يوما قد أضر بصحته. ولذلك وخلال الوقت القادم سيركز محمد في العلاج واسترداد صحته التي تدهورت بشدة.”

وكالات