830

السلطات التعليمية في بلجيكا , تجاهلت إنذارات من مدرسة أحد منفذي الهجمات الارهابية في باريس

بلجيكا – 24 أفادت صحيفتا ” دي مورغن ” و ” هت لاست نيوز ” البلجيكيتان , أمس السبت , أن مدرسي ” بلال حدفي ” الانتحاري الذي فجر نفسه بالقرب من ملعب ” ستاد دو فرانس ” خلال الاعتداءات الارهابية على العاصمة الفرنسية ” باريس ” , أخطروا السلطات التعليمية البلجيكية باعتناقه أفكارا جهادية و ذهابه لاحقا إلى سوريا , إلا أن الإخطار لم يصل إلى الشرطة .
و ذكرت الصحفيتان أن حدفي كان يدرس قي مدرسة ” إنيسين فونك ” في العاصمة البلجيكية ” بروكسل ” , و لاحظ مدرسون و عاملون بالمدرسة , توجهاته الجهادية , و اخطروا مدير المدرسة , الذي قام بدوره بإبلاغ السلطات التعلمية في بروكسل , لكنها لم تحرك ساكنا تجاه الأمر
و مما زاد من قلق مدرسين حدفي , تصريحاته التي أدلى بها , بعد الاعتداءات على صحيفة ” شارلي إيبدو ” الساخرة في باريس في 7 يناير 2015 , و التي أوقعت 17 قتيلا , و على إثرها قام مدير المدرسة باستدعاء حدفي إلى مقابلة عاجلة في ذلك اليوم و قام بفتح ملف بخصوصه و سلمه إلى السلطات المعنية .
و شددت الصحافة البلجيكية على أن المدرسة أخطرت السلطات التعليمية في 27 أبريل بأن تلميذها انقطع عن الدراسة وأنه التحق بالجهاديين في سوريا , لكن هذه المعلومة لم تصل إلى الشرطة .
و مع أن اسم حدفي كان مدرجا على قائمة أجهزة مكافحة الإرهاب البلجيكية ضمن 800 اسم آخرين , إلا أن إخطار مدرسته لم يبلغها إلا بعد اعتداءات باريس التي قضى خلالها بتفجير نفسه .