السفينة Godetia تعود إلى ميناء زيبروغ

عادت السفينة البحرية BNS Godetia إلى ميناء زيبروغ بعد عملية دامت  حوالي شهرين في البحر الأبيض المتوسط للبحث عن المهاجرين وإنقاذهم. وخلال خمس مهمات إنقاذ استطاعت السفينة البلجيكية إنقاذ 1617 مهاجرا من بينهم 600 امرأة وطفل. وقد استُقبل أعضاء الطاقم من طرف عائلاتهم بالإضافة إلى وزير الدفاع Steven Vandeput وكاتب الدولة المكلف بشؤون الهجرة واللجوء تيو فرانكين.

 

وكانت السفينة Godetia قد غادرت بلجيكا باتجاه جنوب إيطاليا في 13 مايو للمشاركة في العملية الأوروبية “Supportive Trident “،  التي كان هذفها البحث عن المهاجرين الأفارقة المتواجدين على متن القوارب بعرض البحر، وإنقاذهم وتسليمهم للسلطات الإيطالية في نهاية المطاف.

 

وبسبب الوضعية الحساسة للمهمة، استُكْملَ الطاقم المكون من 90 شخصا، بفرق طبية  وفرق للدعم النفسي والعقلي. وذكر Steven Vandeput قائلا: “وبالنسبة للعائلات، فإن عملكم لم ينته. سيكون لدوركم أهمية كبرى في مساعدة الطاقم على توجيه عواطفهم وأحاسيسهم التي تراكمت خلال الشهرين الأخيرين”.

 

وتابع الوزير قائلا : “نحن فخورين جدا بهذه المهمة الناجحة للغاية”. “لقد تمكنا وبشكل ملموس من جعل أنفسنا مفيدين في وقت كانت فيه المساعدة الإضافية ضرورية”.

 

ويوجد الطاقم الآن في وضعية الانتظار. وأضاف Steven Vandepu : “نحن منفتحين إذا تلقينا طلبا للتعاون. لقد كان لهذه المهمة طبيعة إنسانية. ومن المحتمل أن لا يكون نفس الحال بالنسبة للمرة المقبلة”.

 

وتستعد الفرقاطة Leopold I حاليا لرحيل وشيك باتجاه البحر الأبيض المتوسط.

 

Belge24