الساعة ستتغير في بلجيكا بدءً من يوم الأحد

بلجيكا 24 – خلال الساعة الأولى من صباح الأحد سيقوم البلجيكيون بتغيير ساعاتهم كما سيفعل المواطنون في سبعين بلدا بالعالم، وهو مرحلة المرور إلى التوقيت الصيفي.

وهذا يعني فقدان ساعة من النوم، طالما أن الثانية صباحا ستصبح هي الثالثة صباحا. فهل نربح ساعة، أم نفقدها؟ وبالرغم من أن تغيير التوقيت مؤسس ببلجيكا منذ 1977، ومنظم بمرسوم ملكي صادر في 2001، فإنه دائما ما يحظى بالارتباك. وإلى جانب هذا السؤال التقليدي، يشكك الكثيرون في جدوى هذا التوقيت الصيفي. وكانت فرنسا قد أدخلته في 1976، مع أزمة النفط، لتوفير الطاقة.

وبالتالي، كانت وزيرة الطاقة الفرنسية  سيغول رويال قد طلبت في 2005، بدراسة للتأكد من التأثير الاقتصادي لهذا الإجراء. وترجع آخر دراسة للوكالة الفرنسية للبيئة وإدارة الطاقة (Adem) إلى 2010، وتشير إلى أن “تغيير الساعة يسمح بتوفير الطاقة ومن ثاني أوكسيد الكربون بشكل حقيقي ولكنه متواضع”.

كما تم التشكيك في تأثيره على الصحة. وأوضحت Myriam Kerkhofs رئيسة قسم في مصحة النوم التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي بشارلروا لوكالة بلجا في 2015 قائلة :  “يمكن له أن يؤثر على الإحساس بالراحة. ويمكن لحقيقة ضرورة التعود على النهوض ساعة أبكر خلال الأسبوع أن يسبب النعاس. وهو الحال بالنسبة للأشخاص الذين يستيقظون باكرا للذهاب إلى العمل”، أو بالنسبة “للأطفال الذين قد يشعرون بالنعاس”.

تعليق واحد

  1. Kaydirona chi9i9a f ras bhad sa3a