يوهانس هان

الزعماء السياسيين في مقدونيا فشلوا في التوصل لاتفاق ينهي الأزمة السياسية

أعلن الاتحاد الأوروبي أن الزعماء السياسيين في مقدونيا فشلوا في التوصل إلى اتفاق نهائي لحل الأزمة السياسية في البلاد في محادثات ماراثونية جرت في بروكسل يوم الأربعاء.

وتوسط الاتحاد الأوروبي في اتفاق أبرم في الثاني من يونيو حزيران لإجراء انتخابات مبكرة في مقدونيا في مسعى لانهاء شهور من التوترات السياسية التي تفجرت عقب الكشف عن تسجيلات هاتفية أضرت بمصداقية الحكومة.

ولم يخرج إلى الملأ سوى تفاصيل قليلة عن الاتفاق.

وأثارت الأزمة السياسية جراء ما أشيع عن اساءة الحكومة استخدام السلطة المخاوف من عودة التوترات إلى بلد شارف على الحرب الأهلية عام 2001.

ودعا يوهانس هان مفوض شؤون توسعة الاتحاد الأوروبي قادة الأحزاب الأربعة الرئيسية إلى بروكسل لمحاولة وضع تفاصيل الاتفاق لكنهم فشلوا في تحقيق انفراجة بعد 12 ساعة من المحادثات التي شارك فيها السفير الأمريكي في مقدونيا جس بايلي.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان “كانت المحادثات صريحة ومفصلة لكنها لم تسفر عن إبرام اتفاق نهائي بعد.”

وأضاف “أن الاتحاد الأوروبي يحث جميع الأحزاب – لمصلحة بلادهم ومواطنيهم- على التوصل إلى تسوية سياسية دائمة من دون أي تأخير والتقدم باقتراحات محددة تخدم هذا الهدف بناء على الاتفاقية التي تم التوصل إليها مسبقا في سكوبي في الثاني من يونيو حزيران.”

وحث الاتحاد على تنفيذ التزامات الإصلاح التي تم التوصل إليها في الثاني من يونيو حزيران بشكل عاجل.

وأكد استعداده للتوسط في أي محادثات مستقبلية.

 

وكالات