الرمادي العراقية تسقط تحت السيطرة الكاملة لتنظيم الدولة الإسلامية

قال تنظيم الدولة الإسلامية في بيان له أنه بسط كامل سيطرته على مدينة الرمادي العراقية الغربية يوم الأحد، وأنه كبد حكومة بغداد أكبر هزيمة لها منذ الصيف الماضي. 

وأضاف في البيان أنه استولى على دبابات وقتل “عشرات المرتدين” في إشارة الى قوات الأمن العراقية.

والرمادي عاصمة محافظة الأنبار التي يغلب السنة على سكانها. ووافق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على نشر جماعات شيعية مسلحة في محاولة لاستعادة المنطقة في تحرك كان يمانع في الإقدام عليه خشية ان يثير رد فعل طائفيا.

وفي وقت سابق قالت مصادر أمنية إن القوات الحكومية أخلت قاعدة عسكرية مهمة قبل ان يهاجمها مقاتلو التنظيم المتشدد الذين كانوا استولوا بالفعل على واحد من آخر الاحياء التي كانت ما تزال تقاوم في المدينة.

وهذا أكبر انتصار للتنظيم في العراق منذ بدأت قوات الأمن والجماعات الشيعية المسلحة رد زحفهم العام الماضي.

وتعهدت الحكومة بتحرير الانبار بعدما طردت المتشددين من مدينة تكريت الشهر الماضي. لكن قوات الأمن التي تفككت جزئيا امام هجوم للدولة الاسلامية في يونيو حزيران الماضي وجدت صعوبة في الصمود في المحافظة الصحراوية مترامية الأطراف.

وقال ضابط انسحب من القاعدة العسكرية المحاصرة إن المتشددين يحثونهم عبر مكبرات الصوت على القاء السلاح مقابل سلامتهم.

وأضاف “أغلب القوات انسحبت من قيادة العمليات وتمكن مقاتلو داعش (تنظيم الدولة الاسلامية) من الاقتحام من البوابة الجنوبية.”

وتابع “نحن ننسحب إلى الغرب للوصول الى منطقة آمنة.”

*انهيار كامل

وفي وقت سابق يوم الاحد قال عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي إن الوضع في الرمادي يمثل “انهيارا تاما”.

وتعتبر الرمادي واحدة من البلدات والمدن القليلة التي ظلت تحت سيطرة الحكومة في منطقة صحراوية مترامية الأطراف تمتد حتى حدود السعودية وسوريا والأردن.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية الذي خرج من عباءة تنظيم القاعدة على مناطق واسعة من العراق وسوريا وأعلن دولة خلافة في تلك المناطق حيث ارتكب مذابح ضد أفراد اقليات دينية وذبح رهائن غربيين وعربا.

ويقصف تحالف تقوده الولايات المتحدة التنظيم المتشدد منذ شهور بضربات جوية في البلدين. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية يوم السبت إن قواتها قتلت شخصية كبيرة بالتنظيم في غارة في سوريا.

وقال بيان للجيش الأمريكي إنه على مدى 24 ساعة حتى الخامسة فجر يوم الاحد بتوقيت جرينتش نفذ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سبع ضربات جوية قرب الرمادي وهو أعلى رقم للضربات على موقع بمفرده في العراق وسوريا.