Mohamed Abrini

الرجل المعتقل بموقف الترمواي ليس محمد أبريني

بلجيكا 24 – تؤكد النيابة العامة الفدرالية أن الرجل الذي ألقي عليه القبض بعد ظهر اليوم الجمعة بشارع روجييه لم يكن محمد أبريني. فخلال عملية شنتها الشرطة بسكاربيك بعد ظهر الجمعة، تم اعتقال أحد الأشخاص عند موقف الترمواي بشارع روجييه، غير بعيد عن ساحة Meiser.

ووفقا لشهود عيان، كان الرجل قد احتجز امرأة وطفلا كرهينتين، قبل أن يطلق سراح الطفل. وقام بعد ذلك باستخدام المرأة كدرع بشري. وقامت قوات الشرطة بالسيطرة عليه وأمرته بوضع حقيبة ظهره وخلع سترته بشكل تدريجي حتى تتأكد من أنه لا يرتدي حزاما ناسفا. وقد أصيب بجرح خفيف في ساقه، وتم نقله في سيارة إسعاف نحو المستشفى.

وخلافا لما أكدته بعض وسائل الإعلام، لم يكن الشخص الذي ألقي عليه القبض هو محمد أبريني، البلجيكي من أصل مغربي التي تم تصويره في محطة الخدمات قبل يومين من وقوع الهجمات الباريسية، وهو برفقة صلاح عبد السلام، والذي لا يزال البحث عنه جاريا. وقالت النيابة العامة الفدرالية أن “الشخص الذي ألقي عليه القبض هو مشتبه به”. ورفضت التحدث بشأن هويته.