Militaires en rue

الدفاع يدرس إمكانية استخدام عسكريين لوجستيين في مهمة مراقبة المباني الحساسة بالبلاد

أوضحت كل من صحيفة De Standaard و Het Nieuwsblad و Het Belang van Limburg اليوم الثلاثاء أنه في مواجهة تعرض الوحدات القتالية لنقص في الجنود بعد نقلهم إلى مهمة تأمين مراقبة السفارات والأهداف المحتمل تعرضها للإرهاب، تدرس وزارة الدفاع أمكانية استبدال هؤلاء  الجنود بعسكريين متخصصين عادة في مهام لوجستية.

يقول متحدث باسم وزير الدفاع Steven Vandeput في جواب له على سؤال وجهته له وكالة بلجا أن الأمر لا يتعلق مع ذلك، بالطلب من “سائقين بسطاء” إنجاز هذه المهمة ، ولكنهم “جنود تلقوا تدريبا على استخدام الأسلحة بشكل كامل”.

ويضيف المتحدث :”سيتلقون تكوينا حول هذا  النوع من المهمات، وهو تدريب تلقاه أيضا الجنود المقاتلون المسؤولون عن المراقبة بطريقة محددة”. ويشير إلى أن المشروع لا يزال قيد الدراسة حاليا، وأنه ليس متوقعا حدوث التزام في هذا الشأن قبل سنة 2016، إذا طلبت الحكومة ذلك.

ويؤمن حاليا، نحو 220 جندي مراقبة المباني الحساسة. وهم يقومون بذلك منذ يناير الماضي الذي رفع فيه مستوى التهديد الإرهابي. إلا أن التناوب الأسبوعي يضغط على عمل الدفاع، بالإضافة إلى المناورات وغيرها من المهمات المخطط لها.