politie

“الخلية السورية”: تجنيد مقاتلين وتدريبهم في مستودعات بـ Ostende

قالت النيابة العامة الاتحادية أن غرفة المستشارين في بروكسل قررت إحالة 31 شخصا إلى المحكمة الجنحية ضمن تحقيق ثان يخص خالد زركاني، أحد أكبر مجندي المقاتلين لإرسالهم إلى سوريا، في بلجيكا. وكانت النيابة العامة الاتحادية قد طالبت بعقوبات حبسية تصل إلى 30 عاما في الحالة الأولى والتي يقصد بها خالد زركاني.

 

وبحسب النيابة العامة الاتحادية فإن المتهمين المتورطين في الملف الثاني جندوا ما بين 2012 و 2014 شبابا من أجل الذهاب للقتال في سوريا أو أنهم قدموا مساعدة لشباب غادروا إلى سوريا.

 

وأَخَذَ الأخوان عثمان ومحمد أكزيناي أشخاصا بالسيارة إلى Düsseldorf ذهبوا إلى سوريا. وقد أخذ هؤلاء الشباب الطائرة في ألمانيا باتجاه تركيا. وقدما أيضا دعما لوجستيا وماليا.

 

في حين أن زوج أختهم، إلياس ك. مدير مكتبة إسلامية، كان يقدم تدريبات بدنية للشباب خلال عطلة نهاية الأسبوع بالساحل البلجيكي. وكانت هذه التدريبات تجري في مستودعات قديمة تقع بالقرب من الفيلا الملكية القديمة بـ Ostende.

 

وتم تفكيك الشبكة التي كوَّنَها خالد زركاني والإخوة أكزيناي في فبراير 2014. وكان محققو الشرطة القضائية ببروكسل وبمساعدة نظرائهم من Charleroi و Dinant و Liège و Mons و Nivelles و Tournai و Asse وBruges و Louvain و Malines و Tongres، بالإضافة إلى نظراء من أحد عشر منطقة تابعة للشرطة المحلية، قد داهموا من 21 إلى 28 فبراير 2014 حولي 55 عنوان بجميع أنحاء بلجيكا. وأُلْقِيَ القبضُ على 74 شخصا بعد هذا الإجراء.

 

وتدخل كل عمليات البحث هذه ضمن ثلاثة تحقيقات قضائية تشمل أشخاص يجندون مقاتلين لإرسالهم إلى سوريا، والذين تعرف منهم اثنان على خالد زركاني.

 

Belg24