“الخلية السورية” : المحكمة الجنائية ببروكسل توضع تحت حراسة أمنية مشددة

كتبت : فاطمة محمد

 

ستصدر المحكمة الجنائية ببروكسل النطق بالحكم في قضية الإرهاب المسماة “الخلية السورية”يوم الأربعاء. ويتابع في هذه القضية 32 فردا. وستوضع المحكمة الجنائية تحت حراسة أمنية مشددة.

 

ويتابع 32 شخصا في هذه القضية بتهمة المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية. وهو متابعون سواء بمشاركتهم في الحرب في  سوريا إلى جانب الجهاديين أو بتقديمهم للمساعدة الأساسية لهؤلاء المرشحين للقتال المسلح بسوريا. وبهذه المناسبة سيتم وضع قصر العدالة تحت الحراسة الأمنية المشددة.

 

وستتم محاسبة ما مجموعه 32 شخصا، من بينهم شباب ونساء أصغر سنا، على مشاركتهم في أنشطة جماعة إرهابية. وقد طالب المدعي العام الاتحادي Bernard Michel بعقوبات تصل إلى 30 سنة سجنا في حق Abdel A  وياسين ل. وأخ هذا الأخير عبد المومن ل. الذي اعتبرهم قادة الخلية الإرهابية. والذين هم في حالة انتهاك متكرر للقانون. كما طالب المدعي العام بالسجن 15 سنة في حق خالد الزرقاني، أحد قادة الخلية أيضا، الذي يمثل أمام المحكمة. وهو من Molenbeek ويبلغ 41 سنة، وقد وجدته المحكمة أحد الأشخاص الرئيسيين في تجنيد المقاتلين ببروكسل. وهو متهم  بالتوجه مباشرة إلى المراهقين وخاصة أمام المساجد.

 

وبالنسبة للمعتقلين الآخرين، سيصدر القاضي أيضا حكما ضد عائلات بأكملها. وخاصة في حالة ثلاثة أشقاء من بروكسل، منحدرين من أسرة ذات أصول مغربية. وقد توفي أحدهم في معارك بالقرب من حلب، بينما يتواجد الشقيق الثاني ضمن صفوف الدولة الإسلامية، في حين أن الثالث يجلس في مقعد الاتهام اليوم. وستتراوح الأحكام إذن وفقا لمدى تورط المتهم في هذه الخلية السورية. إلا أن بعض المتهمين يتواجدون بسوريا أو ماتوا أثناء المعارك.

 

وبالنظر إلى التهم الموجهة للمتهمين، وضع قصر العدالة ببروكسل تحت حراسة أمنية مشددة. يقول Luc Hennart رئيس المحكمة الابتدائية ببروكسل : “من الواضح أنها قضية خاصة فرضت، من أجل دراستها، إجراءات أمنية استثنائية. ومن الواضح أيضا أنه بالنسبة للحكم الذي هو في الواقع تتويج لهذه العملية، فإن الإجراءات الأمنية ستكون  على أعلى مستوى من جميع الإشكاليات المدروسة بمناسبة هذه القضية”.