La situation est très tendue au Burundi

الخارجية البلجيكية تنصح رعاياها بمغادرة بوروندي

قالت وزارة الشؤون الخارجية اليوم الجمعة في تعديل  لنصائحها الموجهة للمسافرين إلى بوروندي بأفريقيا : “من المستحسن للبلجيكيين الذين يتواجدون حاليا ببوروندي والذين يعتبر وجودهم غير ضروري مغادرة البلاد  مادامت الظروف العادية تسمح بذلك”.

 

وتذكر وزارة الشؤون الخارجية أنه منذ مارس 2015، تعرف بوروندي اضطرابات كثير أدت إلى عدم الاستقرار. إذ تقع حوادث عنف خطيرة بشكل منتظم في بوجومبورا وبداخل البلاد. ومنذ شهر أكتوبر، تفاقمت حوادث العنف وفقا للخارجية. كما نُشرت تصريحات معادية لبلجيكا وتهديدات ضد المواطنين البلجيكيين. ولذلك ينصح بعدم السفر نحو بوروندي. وتقول الخدمة العامة الاتحادية للخارجية أن البلجيكيين الذين يرغبون في البقاء في بوروندي مدعوون لمنح بياناتهم إلى السفارة ببوجومبورا.

وقال مسؤولان أوروبيان لوكالة فرانس برس  اليوم الجمعة أن الاتحاد الأوروبي قرر “إجلاء” العائلات والموظفين غير الضروريين في بعثته ببوروندي التي هزها العنف. “وذلك استنادا إلى تقييم المخاطر الجديدة”.

وأضاف مصدر أوروبي : “لقد قررنا إجلاء العائلات وجزءِ من الموظفين غير الأساسيين، ولكن البعثة ستستمر في العمل بشكل طبيعي”.