الحمض النووي الذي وجد على الحزام الناسف ليس لصلاح عبد السلام

بلجيكا 24- ذكرت القناة التلفزيونية الفرنسية BFMTV اليوم الجمعة أن الحمض النووي الذي وجد على الحزام الناسف الذي عثرت عليه الشرطة بعد عشرة أيام على هجمات باريس في صندوق للقمامة بـ Montrouge، لم يكن لصلاح عبد السلام.

وكان قد تبين للمحققين، أن صلاح عبد السلام كان مسؤولا عن الهجوم على الدائرة 18 الذي ذكره تنظيم الدولة الإسلامية في ادعاءاته، والذي لم يتم تنفيذه أبدا. ومن المحتمل أن يكون قد حمل الحزام الناسف الذي وُجد في Montrouge، وفقا لمعلومة أوردتها CNN في منتصف ديسمبر. ومع ذلك، فإن نتائج تحليل الحمض النووي أوصلت إلى طريق آخر، وهو أن حمض صلاح عبد السلام لا يوجد على العبوة الناسفة.

وفي المقابل عثر المحققون على بصمات بلال حدفي، أحد انتحاريي ملعب فرنسا حسب ما تذكره قناة BFMTV. كما عثروا على حمض نووي غير معروف على حزام ناسف آخر الذي كان ملكا لإبراهيم عبد السلام ، الشقيق الأكبر لصلاح.

كما تم العثور على نفس الحمض النووي في أحد مخابئ الإرهابيين، التي تم استئجارها تحت اسم مستعار بـ à Auvelais في بلجيكا. وبالتالي، تضيف القناة الإعلامية الفرنسية،  فهذا الرجل الذي لم تحدد هويته، قد يكون هو من أعد عبوتين ناسفتين ومن الممكن أن يكون هو صانع المتفجرات للإرهابيين. ولم ترغب النيابة العامة الفدرالية البلجيكية في الإدلاء بأي تعليق وأشارت إلى السلطات الفرنسية.

ولا يزال الفرنسي البالغ 26 سنة، الذي كان يعيش ببلجيكا، والذي يعتبر المشتبه به الرئيسي، في حالة فرار منذ هجمات 13 نوفمبر.