الحكومة تقوم بإعداد خطة تستهدف حل المشاكل الموجودة في مولنبيك

أكد كل من رئيس الوزراء شارل ميشال ووزير الداخلية Jan Jambon والمفوضة العامة للشرطة الاتحادية Catherine De Bolle أن الطريقة التي تناقش بها بلجيكا عودة المقاتلين السوريين يتم الاستشهاد بها في البلدان الأخرى، إلا أن الوضع في مولنبيك يظل مشكلة كبيرة.

 

وسترى خطة تستهدف بشكل خاص بلدية مولنبيك النور.  يقول شارل ميشال في  استديو قناة VRT : “أعتقد أن هناك دائما رابط مع مولنبيك، وأن هناك مشكلة كبرى. ففي الأشهر الماضية، تم اتخاذ الكثير من المبادرات في إطار محاربة التطرف، ولكن يلزمنا المزيد من المكافحة. وسوف نعمل بصورة مكثفة مع السلطات المحلية. كما أن الحكومة الاتحادية مستعدة لتقديم المزيد من الوسائل لتحسين الوضع على ارض الواقع، في كل البلاد وفي الأماكن التي تعرف المشاكل”.

 

ويقول السيد Jambon أن التفتيشات والاعتقالات التي وقعت بمولنبيك تثبت وجود صلة تجمع بين الهجمات التي وقعت بباريس وبين بلجيكا.

 

ويضيف : “لم يعد الوضع تحت السيطرة بمولنبيك في الوقت الراهن. ويتعين علينا بذل المزيد. وبالتالي فالسيدة Schepmans عمدة مولنبيك  ورئيس جهاز الشرطة المحلية  مطالبان بذلك”. ويهدف الوزير من ذلك حسب رأيه إلى إعادة “السيطرة على الوضع” في البلدية.

 

وحسب قول المفوضة العامة، فإن الشرطة “تواجه بشكل كبير” المشاكل في مولنبيك. وأثناء اجتماع المجلس الوطني للأمن، أعلن النائب العام لبروكسل أيضا أنه سيتم إعداد خطة تستهدف البلدية على وجه التحديد.