الحكومة البلجيكية تدرس التدابير الأمنية الإضافية

قام المكتب الوزاري المصغر، الموسع على وزيري الداخلية والدفاع بالاجتماع ليلة الثلاثاء لتدارس التدابير الإضافية  لمحاربة التطرف والإرهاب. كما أنهم ركزا على التحقيق الذي يجري بعد هجمات باريس ليلة الجمعة.

وتشير مصادر مقربة من الحكومة إلى أن رئيس الوزراء شارل ميشال يرغب هو ووزراؤه الرئيسيون في تقديم إجراءات إضافية في الأيام القادمة.

واقترح نائب رئيس الوزراء Didier Reynders من (MR) فرض سوار إلكتروني على جميع المقاتلين العائدين من سوريا.  ويمكن أن يكون هناك المزيد من الإجراءات التي لازالت إلى غاية الآن في المرحلة الجنينية.

كما ظهرت دفعة جديدة على بعض القضايا التي تعمل عليها الحكومة منذ أمد. ويتعلق هذا الأمر بشكل خاص بالنقاش حول المهام الأساسية للشرطة، والذي من أهدافه تحرير المزيد من الإمكانيات للأجهزة.

وورد أيضا على رأس جدول الإعمال العمل فكرة إنشاء سجل بأسماء الركاب، حيث تسجل شركات الطيران بيانات الركاب، والذي ينبغي إحالته إلى السلطات عند الاقتضاء.

وإضافة إلى ذلك، يجب دراسة وتحليل طلب المساعدة العسكرية الفرنسية. وقد تجاوب وزراء الدفاع الأوروبيون بشكل إيجابي يوم الثلاثاء مع دعوة الرئيس  الفرنسي فرانسوا هولاند لتفعيل المادة 42.7 لاتفاقية ليزبون. وتشير هذه المادة إلى أنه إذا كانت دولة ما ضحية لعدوان مسلح، فإن الدول الأعضاء ملزمون بتوفير كل وسائل المساعدة والعون الممكنة.