Charles Michel le Premier ministre

الحكومة الاتحادية ترفع مستوى الأمن واليقظة ببلجيكا

أرسلت الحكومة الاتحادية رسالة إلى جميع مراكز الشرطة بالبلاد من أجل رفع مستوى الحماية واليقظة، وهو ما يعني ضمنا “التفتيش  المنهجي” عند مداخل المناسبات العامة.

ولا زالت السلطات السياسية والأمنية البلجيكية في اتصال دائم مع نظرائهم الفرنسيين منذ الهجمات على باريس ليلة الجمعة.  وهناك “بعض القلق” بشأن مصير المواطنين البلجيكيين الذي يتواجدون بباريس، حسبما أشار إليه رئيس الوزراء شارل ميشال. ويتواصل تبادل المعلومات. وقد نشر رئيس الوزراء  وجهة نظر وزارة الشؤون الخارجية التي تطلب من البلجيكيين “تجنب الذهاب إلى باريس إلا في حالة الضرورة القصوى”.

وترى هيئة التنسيق لتحليل التهديد (OCAM) ضرورة رفع مستوى التهديد ببلجيكا في هذه المرحلة، ولكن يتم تحليل الوضع “لحظة بلحظة” بالتشاور مع الحكومة واللجنة الوزارية المقيدة بشكل خاص. يقول شارل ميشال بعد الاجتماع : “نحن في حالة الإنذار”.

وباسم الحكومة، وجه رئيس الوزراء دعوة إلى السكان من أجل “عدم السقوط في فخ الإرهابيين”، الذي يتمثل في “الفزع والقلق والرعب والخوف من الآخر”. ودعا إلى “تجمع كل الديمقراطيين في هذه اللحظات العصيبة”، مدركا أن “هذه المأساة هي هجمة جديدة على قيمنا الأساسية وحريتنا”.

وأعلن عمدة مدينة بروكسل Yvan Mayeur من (PS) أنه سيتم تعزيز إجراءات السلامة خلال الأيام القادمة في المناسبات ذات الجمهور الكبير بالعاصمة. ودعا الجمهور إلى عدم حمل الحقائب إلى الحفلات ومباراة كرة القدم التي سيلعب فيها الشياطين الحمر ضد فريق إسبانيا يوم الثلاثاء.

وقال العمدة ليلة الجمعة في تغريدة له على تويتر : “نحن مذهولون من هذه الهجمات ومن الإرهاب الذي حصل بباريس. ونعلن تضامن بروكسل مع الضحايا وكل الباريسيين”. وسيتم توفير تدابير محددة لضمان  الأمن والسلامة أثناء التظاهرات الكبيرة. وسيتحقق ذلك بالمزيد من المراقبة والتفتيش.

وتطلب المدينة من السكان أيضا تقديم يد العون والمساعدة، وتدعوهم إلى عدم حمل الحقائب والحقائب الرياضية أو الأشياء التي يمكن أن تسبب الإزعاج في المناسبات. وتشير المدينة بذلك على وجه الخصوص إلى الاحتفالات المقرر تنظيمها ليلة السبت في AB وفي القصر 12، بالإضافة إلى مباراة كرة القدم بين الفريق البلجيكي والفريق الإسباني التي ستجري يوم الثلاثاء  بملعب الملك بودوين.

وأصر الوزير الرئيس لإقليم بروكسل Rudi Vervoort اليوم السبت على توجيه كل دعمه إلى الشعب الفرنسي. وبقوله أنه مصر على الإطلاع على تطورات الوضع في الوقت الآني، يشير السيد Vervoort إلى أن السلطات اتخذت “الإجراءات الاحترازية وزيادة اليقظة وخاصة بالنسبة للمناسبات والتجمعات الكبيرة”.

وأضاف وزير- رئيس إقليم بروكسل في بيان موجه إلى وكالة بلجا : “في أعقاب الهجمات الرهيبة التي أصابت قلب العاصمة الفرنسية، يصر الوزير الرئيس على التعبير عن تعازيه لمواطني فرنسا الذين تأثروا الحكومة الاتحادية بهذه الهجمات الهمجية، ويوجه دعمه لجميع الشعب الفرنسي”.