الحكم بـ18 شهرا في حق المنقبة التي رفضت خلع نقابها واعتدت على الشرطة بجيت

بلجيكا 24 – حكمت المحكمة الجنائية ببروكسل على Stéphanie Djato، بالسجن لمدة ثمانية أشهر، وهي المرأة التي رفضت خلع نقابها خلال عملية تحديد الهوية، والتي اعتدت على أفراد من الشرطة في 2012 بجيت.

 

وقد تسبب هذه الحادثة في أعمال شغب بدائرة الشرطة ببروكسل الغربية، والتي غذت فتيلها الحركة الإسلامية المتطرفة Shariah4Belgium. وأصدر القاضي حكما بالسجن 18 شهرا في حق المتهمة، مع اعتقالها فورا بعد أن كانت تتمتع بالسراح.

 

كما صدرت في حقها غرامة مالية بلغت 900 يورو، وتعويض عن الضرر بلغ ما بين 2.500 إلى 7.200 يورو يدفع لصالح أفراد الشرطة ضحايا الاعتداء.

 

كما حكم القاضي أيضا على المتهمة بدفع 607 يورو كتعويض عن الضرر الذي لحق  بدائرة شرطة بروكسل الغربية.

 

وفي 31 مايو، قررت دورية تابعة لشرطة بروكسل الغربية القيام بتفتيش هوية امرأة منقبة  كانت توجد في موقف للحافلات بجيت. وكان لا يظهر منها إلا عينيها. وقد رفضت هذه المرأة التي هي Stéphanie Djato، كشف وجهها حتى يتمكن أفراد الشرطة من التحقق من هويتها وأظهرت عنفا كبيرا. وتم  اقتيادها إلى مخفر الشرطة حيث قامت بجرح عدة أفراد من الشرطة.

 

وفي أعقاب هذه الأحداث، اندلعت اشتباكات أمام مخفر الشرطة بشارع Facteur، بمولنبيك سان جان، وكان يتزعم هذه الاشتباكات الجماعة الإسلامية المتطرفة radical Sharia4Belgium، التي كانت Stéphanie Djato مقربة منها.

 

وفي الأيام  الموالية، حيث لا يزال التوتر قائما، قام متطرف قادم من باريس بالاعتداء بالسكين على فردين من الشرطة بمحطة مترو Beekkant بمولنبيك سان جان.