الحزب الاشتراكي يسعى للتحالف مع أحزاب أخرى لتكوين أغلبية بديلة

يتحدث إليو دي روبو رئيس الحزب الاشتراكي اليوم الجمعة في مقابلة مشترك مع نظيره John Crombez رئيس حزب (sp.a) نشرت في صحف SudPresse، عن القدرة على تأمين أغلبية غير أغلبية الحكومة اليمينية، من خلال تحالف العائلة الاشتراكية مع أحزاب cdH و CD&V و Ecolo بالإضافة إلى حزب PTB.

يقول : “أرغب في أن يكون حزبي مفتوحا على المجتمع  المدني وعلى الأحزاب الأخرى. لن أغلق الباب في وجه أحد، لا في وجه Ecolo ولا في وجه PTB. ومعهما ومع cdH و CD&V ، ستكون هناك أغلبية بديلة. يمكننا الحصول على 79 مقعدا من أصل 150 في مجلس النواب”.

ويلاحظ على صعيد رئاسة الحزب الاشتراكي تطور نوعي، في حين أنه كان هناك دائما انتقاد حتى الآن لعمل حزب PTB.

ورد Raoul Hedebouw المتحدث باسم حزب PTB على أثير La Première – RTBF قائلا أنه يستطيع تحديد “النقاط المشتركة” مع الحزب الاشتراكي، ولكنه حذر من أن حزب PTB لن يسقط أبدا في “محاربة العاطلين عن العمل أو التقشف في إقليم والونيا”. ويقول أن هناك فرقا بين الحكومة الاتحادية “الليبرالية” وبين الحكومة الوالونية، ولكن “حين يتم إلغاء حافلات TEC من لييج، يمكن أن نسمي هذا الأمر تقشفا أو صرامة، والنتيجة بالنسبة للمستخدم هي نفسها”.

وفي المقابلة المشتركة التي خصا بها SudPresse، هاجم إليو دي روبو و John Crombez مرة أخرى عمل الحكومة الاتحادية وخاصة عجزها وفقا لهما، عن إعادة توزيع الدخل بشكل عادل. ويمد John Crombez يده لـ Kris Peeters رئيس حزب CD&V الذي يدعو بانتظام إلى بذل أكبر جهد في  رأس المال. بينما يعتزم رئيس حزب sp.a “الاستماع إلى المواطنين والجمعيات والمجتمع المدني” و “والبحث عن أساس اتفاق” من أجل “إيصال مشروع قانون إلى البرلمان”.

وكان رئيس حزب sp.a ضيف شرف في مؤتمر العودة الذي عقده الحزب الاشتراكي يوم الأحد ببروكسل.