الحرارة المفرطة التي تعرضت لها بلجيكا تسببت في معدل قياسي من الوفيات

كتبت : فاطمة محمد

 

أعلنت مؤسسة الصحة العامة (ISP) اليوم الجمعة أن موجة الحرارة والتركيز القوي للأوزون تسببا في ارتفاع الوفيات ببلجيكا. وقد توفي حوالي 410 شخص إضافي مقارنة مع الوضع المعتاد، ويتعلق الأمر بزيادة 26%، وهو العدد الأكثر ارتفاعا خلال العشر سنوات الأخيرة.

 

وتعرضت بلجيكا لموجة حرارة من 30 يونيو إلى غاية 5 يوليو، مع ارتفاع درجات الحرارة  والتركيز القوي للأوزون في الهواء.  تقول مؤسسة الصحة العامة (ISP)  “نسجل ارتفاعا موجزا ومكثفا في معدلات الوفيات، التي شملت جميع الفئات العمرية”. وكان المسنون البالغون أكثر من 85 سنة الأكثر تعرضا للوفاة بمعدل وفيات أضافي قدر بـ 33%.

 

ويعتبر هذا الارتفاع الأكبر من نوعه خلال فترات مماثلة في الماضي. “ما عدا 2006، حيث وصلت نسبة الوفيات 23% خلال الفترة الطويلة من الحرارة الشديدة، لم تتجاوز هذه المعدلات نسبة 18% خلال العقد الماضي”.

 

وفي حالة الحرارة الكثيفة، تحدث الوفيات غالبا لدى الأشخاص الضعفاء أصلا.  ولا تستبعد مؤسسة الصحة العامة (ISP) إذن، أن يقابل هذا الإفراطَ في الوفيات في النهاية، وفياتٌ أقل خلال الأشهر الأخيرة.