Les F-16 belges

الجيش البلجيكي يزود طائراته المقاتلة F-16 بقنابل توجيه دقيقة

بلجيكا 24 – عُلم يوم أمس الجمعة من مصادر عسكرية متطابقة أن الجيش البلجيكي بدأ الحصول على قنابل أصغر حجما لطائراته (حوالي 125 كلغ عوضا عن الضعف بالنسبة للذخيرة التي يتم إسقاطها عموما في العمليات الأخيرة، كما هو الحال في العراق). ولكن الجيش لن يتوفر عليها مبدئيا إلا في حدود أواخر سنة 2017، لاسيما بسبب طول مدة التسليم. وتم اعتماد عملية الشراء هذه يوم 24 مارس الماضي من قبل مجلس الوزراء الذي منح التصريح من أجل إطلاق إجراء مناقصة عامة للحصول على عنصر جَو ذي “قدرة تشغيلية أولية” من أجل أسطول من الطائرات المقاتلة F-16، والحصول على أسلحة جو-أرض قادرة على عدم التسبب في “أضرار جانبية منخفضة جدا”.

وأشار مسؤول عسكري رفيع المستوى فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة الأنباء البلجيكية أن الإجراء الذي تم اعتماده والذي يدعى “Foreign Military Sale”، ينص على شراء مباشر من الولايات المتحدة، عن طريق البانتاغون.

وتتعلق هذه الصفقة بعدد غير محدد لقنابل GBU-39 A/B وهي قنابل صغيرة القطر تزن حوالي 125 كلغ. وهذه الذخيرة مزودة بشحنة أقل بمرتين أو أربع مرات عن القنابل المستخدمة حاليا التي تزن 250 كلغ أو طنا واحدا، لأن بلجيكا لا تتوفر على النموذج الوسط الذي يزن 500 كلغ.

غير أن قنابل GBU-39 A/B إضافة إلى ضعف كمية المتفجرات المحمولة، مجهزة بأجنحة على شكل الماسة والتي تنتشر بعد الإفراج عنها، مما يسمح للقنابل بأن تطفو في الهواء وتوسع مداها إلى عشرات الكيلومترات، مع الحد من الأضرار الجانبية.

وأضاف هذا المسؤول العسكري أن مدة صنع هذه القنابل من قبل المجموعة الأمريكية Boeing، بالإضافة إلى الطلب الكبير لهذه الأجهزة في النزاعات الأخيرة بأفغانستان والعراق وسوريا، تجعل التسليم يستغرق عدة سنوات.

ومع ذلك، استأنفت بلجيكا للتو ولمدة عام، مكانها داخل التحالف التي تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والآن في سوريا أيضا، خلفا لهولندا في مهمة أجريت في البداية من الأردن وذلك كجزء من عملية “Inherent Resolve”.

وكانت القوات الجوية الهولندية كثيرا ما استخدمت خلال الأشهر الأخيرة قنابل SDB خلال الهجمات ضد مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويبدو أنه من الصعب للغاية بالنسبة لبلجيكا  الحصول على قنابل GBU-39 في شكل قرض (وهو صيغة ممارسة بين بلدان حلف شمال الأطلسي)، في انتظار التسليم، كما اقترحه مؤخرا رئيس هيئة الدفاع (Chod)  المنتهية ولايته، الجنرال Gerard Van Caelenberge.

وأوضح أحد الخبراء أنه عند التصدير، فإن هذه الذخيرة في الواقع “توضع عليها علامة” حتى لا يتم استخدامها إلا من قبل بلد واحد في ظل تطبيق قوانين محددة.

ووفقا لمصدر مطلع، تأمل بلجيكا مع ذلك في الحصول مباشرة من الولايات المتحدة عل عدد من قنابل GBU-39 من أجل العمليات العسكرية بالعراق وبسوريا، مشيرة إلى مشاركتها المباشرة في الحملة الجوية للتحالف.