الجهاديين البلجيكيين أكثر تنظيماً مما كان يعتقد في البداية

خرج تقرير حول ندوة لجهاز المخابرات الألمانية يوم الجمعة للنور، وحصلت الصحيفة الفلامانية “De Tijid” على شريط منه يحتوي على خطاب لرئيس جهاز المخابرات البلجيكية “Jaak Raes” ، وكانت الندوة  بتاريخ 4 مايو الحالي.

 

قال “Jaak Raes” : ” أينما يوجد تنظيم الدولة الإسلامية نجد البلجيكيين ، ولا يجب أن ننسى أن المقاتلين البلجيكيين أكثر حرفية وأكثر تنظيماً مما كان يعتقد في البداية ” .

 

وأضاف مؤكدا في مقابلة إذاعية مع قناة VRT أنه يصعب على الدولة البلجيكية متابعة كافة الجهاديين البلجيكيين الذين تركوا البلاد.

 

وجاء على لسانه أن المتشددين البلجيكيين يستعملون أساليب متنوعة تتكيف حسب الظروف والمناسبات المختلفة، “ولا يمكننا سوى التركيز على بلجيكا، ولكن أيضا على المطارات في الخارج”.

 

وفي معرض إجابته على سؤال حول عدد الجهاديين من البلجيكيين الذين غادروا إلى سوريا للانضمام إلى صفوف الدولة الإسلامية حتى الآن، قال “Jaak Raes” : “أننا نتحدث عن 236 شخص، وبسبب هذا الرقم تعتبر بلجيكا واحدة من أعلى البلدان من حيث نسبة الجهاديين، مع مراعاة أن عدد سكان بلجيكا صغير نسبياً (11 مليون نسمة) مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى”، وهذا رقم “قياسي” ، وفسر ذلك بالحملة التي تقوم بها منظمة “Sharia4Belgium” من أجل تجنيد المقاتلين. وأضاف : ” أعتقد أن هذه المنظمة قادرة على إقناع كثير من الناس للقيام بالانضمام إليها”.

 

وقال السيد “Jaak” أن “هناك 56 شخص لقوا حتفهم، في حين أن 122 عادوا بالفعل. وتعتقد المخابرات أن نسبة حوالي 70% من هؤلاء البلجيكيين قد غادروا بالفعل إلى سوريا ، حيث انضموا إلى حركات إرهابية ، حيث يمكننا رصدهم في مواقع نشطة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية “.

 

Belg24